مخرج “مش روميو وجولييت”: العرض يعيدنا لمقابلة العالم بفطرتنا

الأجندة الثقافية
11
0

نجاح كبير حققه العرض المسرحي المصري “مش روميو وجولييت” على خشبة المسرح القومي بالقاهرة، هذه المعالجة الجديدة للمسرحية المأخوذة عن رائعة الكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير “روميو وجولييت”؛ كتبها الشاعر أمين حداد، وأخرجها عصام السيد الذي قدّم أكثر من 50 عملًا مسرحيًا، وساعد العديد من النجوم الشباب لأن ينتشروا في هذا المجال.

“مش روميو وجولييت” يجسّدها مجموعة كبيرة من النجوم وهم علي الحجار، رانيا فريد شوقي، ميدو عادل، دنيا النشار، ومنذ العرض الأول وهى ترفع شعار كامل العدد، الأمر الذي أسعد المخرج عصام السيد.

وقال “السيد”: “نستقبل ردود فعل رائعة على المسرحية، والحقيقة أننا بذلنا مجهودًا كبيرًا لتخرج بالشكل الذي يرضي الجمهور وتظهر عليه الآن، والرسالة التي نقدمها أعجبت المشاهدين”.

وتابع: “حرصنا على أن نسلّط الضوء على أهمية مقابلة العالم بفطرتنا وقلوبنا وليس بالعقل، وأبرزها ترك العدوانية، وعدم التدخل بحياة الأخرين، وهذا لقى صدى واسعًا من المشاهدين، وأنا سعيد بكل فريق العمل، ومجهوداتهم، فجميعهم موهوبون وبذلوا أكثر ما لديهم ليخرج العرض بشكل محترف”.

يمتلك “عصام” فكرة العرض منذ عام 2014، ويحاول أن يخرجها إلى النور حتى جاء الوقت المناسب ويقول: “هو أول عرض ميوزيكال بشكل علمي، وأحتاج لمجهود وترتيب وتحضيرات لكى يخرج إلى النور، وكنت أبحث عن شخص قادر على صياغة العرض غنائيًا وكان الاختيار للموهوب أمين حداد”.

كان يطمح “عصام” لتقديم المسرحية بدار الأوبرا، لكن نظرًا لقلة أيام العرض داخل مسارح الأوبرا، عزف “عصام” عن الفكرة ويقول: “هذا لا يريح المسرحيين، ونحن بحثنا عن عرض مستقر بأيام أكثر”.

وعن وجه التشابه بين المسرحية وروميو وجولييت، قال: “هي مستوحاة منها لكن الفكرة مختلفة تمامًا، وأخذنا من المسرحية الأصلية مشهدين فقط، لكن باقي المسرحية جديدة ومن يشاهدها سيفهم سبب تسميتها مش روميو وجولييت”.

تعيد “مش روميو وجولييت” المطرب الكبير علي الحجار إلى التمثيل المسرحي بعد غياب 17 عامًا منذ آخر أعماله “يمامة بيضا”، وهو كواليس عودته يقول “عصام”: “عملت مع علي الحجار قبل ذلك، ووقف معي على المسرح في أوبريت ليلة وألف ليلة، ولم يتأخر عند عرض المسرحية عليه، والحقيقة أنه أبدع بصوته ومهاراته”.