صحف الإمارات: تعزيز العلاقات الإماراتية التركية يسهم في تعزيز الاستقرار الإقليمي

دول عربية
59
0

تصدرت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى دولة الإمارات، عناوين الصحف الإماراتية، التي استعرضت نتائج مباحثات الرئيس التركي مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، مشيرة كذلك إلى أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين في تعزيز الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والعالمي.

واستعرضت وكالة أنباء الإمارات (وام)، صباح اليوم الخميس، أبرز المقتطفات من الصحف الرئيسية في البلاد، وعلى رأسها صحيفة “الاتحاد”، التي قالت في افتتاحيتها تحت عنوان “تعاون مستدام”، إن القمة التي عقدها الزعيمان وهي الخامسة خلال عامين، تؤكد عزم وإرادة البلدين على تعزيز أوجه الشراكة الاقتصادية الشاملة، وإعطاء دفعة قوية لمسارات جديدة من النمو المستدام، وترسيخ دعائم الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.

وأكدت “الاتحاد” أن المباحثات الإماراتية التركية تفتح الآفاق أمام فرص كبيرة للاستثمار، وتسرّع النشاط التجاري، وتحفز القطاع الخاص، وتشجع رواد الأعمال في البلدين، ضمن توجه استراتيجي لدفع العلاقات الثنائية إلى أقصى آفاق تنموية ممكنة، وإحداث نقلة نوعية في مضاعفة مستويات التبادل التجاري، مع اعتماد وتفعيل اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة، تمهيداً لدخولها حيز التنفيذ مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

ثقة العالم

وأشار تقرير وكالة أنباء الإمارات إلى ما ذكرته صحيفة “الخليج”، عن إن زيارة أردوغان جاءت بعد زيارة كل من ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند، وفوميو كيشيدا، رئيس وزراء اليابان، لتؤكد مع سابقاتها رسوخ مكانة الإمارات شريكاً استراتيجياً يُعتمد عليه، وتعكس ثقة العالم بحكمة ورؤية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان “دبلوماسية الشراكة والثقة”، أن الإمارات التي تشهد هذه الأيام جدولاً دبلوماسياً مزدحماً، تمضي بعزم نحو تعزيز علاقاتها مع الأشقاء والأصدقاء وتعميق المصالح المشتركة بشكل مستدام، بما يسهم في تعزيز السلام والأمن والتنمية.

وأضافت “الخليج” أن “الدبلوماسية الإماراتية تمكنت خلال الـ 50 عاماً الماضية من تحقيق نجاحات مشرّفة”.

شراكة شاملة

بدورها أكدت صحيفة “الوطن” أن مباحثات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، مع رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، تشكل محطة متقدمة على مستوى تعزيز الروابط والتعاون والحرص المشترك على الارتقاء الدائم بها في مختلف المجالات لخير البلدين والعمل للسلام وصالح شعوب المنطقة.

وأضافت تحت عنوان “الإمارات وتركيا.. شراكة شاملة وواعدة”، أن الإعلان عن اتفاق مشترك لإنشاء “لجنة استراتيجية عليا” بحضور الزعيمين، وتبادل مذكرات تفاهم واتفاقيات بقيمة تبلغ 50.7 مليار دولار لتنويع مجالات الشراكة الإستراتيجية الشاملة وتوسيع آفاقها يبين حجم التطلعات وما تتسم به العلاقات الإماراتية – التركية من تعاون متسارع بفضل حرص قيادتي البلدين على تنميتها وتوسيع الفرص التي توفرها، وهي علاقات منتجة على الصعد كافة كالاقتصاد الذي يعتبر من أبرز مساراتها وتؤكده اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وأكدت “الوطن”، أن علاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات وتركيا تمثل نموذجا حضاريا متقدما يبشر بمضاعفة الإنجازات التي تواكب الطموحات باستدامة تعزيز التقدم والازدهار خاصة أنها تستند إلى أسس قوية وروابط تاريخية وإرادة مشتركة لمواصلة البناء عليها.