صابر الرباعي: أغنية “الباشا” قريبة من الشارع المصري..

أخبار الفن
36
0
  • أتطلع لمواكبة الأجيال الحديثة لكن النجاح لا يعتمد على الترند
  • القصائد مهمة في حياة الفنان ولن انقطع عن تقديمها
  • الأغنية المنفردة إحدى سمات العصر وأسعى لتقديم أعمالي في ألبوم
  • أفكر في خوض تجربة التمثيل بشروطي
  • فنان العرب محمد عبده له مكانة خاصة في قلوبنا وأتمنى أن تزيده الأزمة قوة وإيمانًا

يتمتع الفنان التونسي صابر الرباعي بمكانة خاصة بين الجمهور العربي، والمصري تحديدًا، لما يتسم به من صوت طربي يحمل مقومات الفنان المتكامل، وهو ما جعل أعماله الغنائية مثار إعجاب تحقق نجاحًا في الشارع العربي، جعلت منه أيقونة فنية متفردة، وأخيرًا طرح النجم التونسي أغنية “الباشا” التي قد تبدو مختلفة نوعًا ما على مسيرته الغنائية، لكن سر حماسه للعمل كان سببه قربها من الشارع المصري وتحمل مصطلحات مختلفة جذبته لخوض غمار هذا اللون الجديد عليه، ليؤكد أن اختياره كان صحيحًا بعد أن حقق العمل نجاحًا لافتًا فور طرحه على المنصات الموسيقية المختلفة.  

وفي حوار خاص لموقع “القاهرة الإخبارية”، تحدث صابر الرباعي عن تجربة “الباشا”، والسبب وراء اتجاهه إلى اللون الشعبي، وحبه للغناء باللهجة المصرية وعلاقته بالجمهور المصري، كما تحدث عن المعايير التي يعتمد عليها في اختيار أعماله، وكذلك تطرق إلى أحدث أغنياته “سألت عليك الناس”، وعوامل النجاح بالنسبة له، ومتي سيخوض تجربة التمثيل، كما وجّه رسالة إلى فنان العرب “محمد عبده” بعد أزمته الأخيرة، وتفاصيل أخرى في هذا الحوار:

ليست المرة الأولى التي تخوض فيها تجربة الغناء باللهجة المصرية لكنك أكدت أن لأغنية “الباشا” خصوصية.. ما السبب؟

بالفعل الغناء باللهجة المصرية ليس بجديد عليّ، لكن أغنية “الباشا” تعد تجربة مميزة للغاية، لا سيما أنها مختلفة تمامًا عما قدمته من قبل، على مستوى الكلمات واللحن والتوزيع، إضافة إلى رغبتي في خوض تجربة غناء هذا اللون الشعبي القريب للشارع المصري ومصطلحاته، وما يحمله من خفة ظل الكلمات واللحن، والحمد لله حقق العمل رواجًا كبيرًا بين الجمهور فور طرحه وكسر حاجز المليون مشاهدة في ساعات.

وهل محاولة الاقتراب من مصطلحات الشارع المصري كانت وراء اختيار اسم الأغنية “الباشا”؟

لا شك أن هذه الكلمة متداولة ومنتشرة في مصر والوطن العربي بشكل كبير، وقد أعجبتني كثيرًا واخترناها لتكون اسم الأغنية، خصوصًا أنها تقع في الإطار الشعبي بلحن مقسوم، وتحمل كلماتها غزل من خلال شاب يتغزل بفتاة.

دائمًا ما تلقى أغنياتك باللهجة المصرية قبولًا واسعًا في الشارع المصري هل لهذا السبب تحرص على تقديم أغنية مصرية كل فترة؟

الحقيقة أن علاقتي بالجمهور المصري قوية وقديمة للغاية، بدأت قبل 32 عامًا وتحديدًا عام 1992، ودائمًا ألمس منهم الحب والدعم، ولدي أصدقاء وأحباء مصريون كُثر، ومن المهم الوجود في مصر والغناء باللهجة المصرية لأنها تشعرني بالسعادة والبهجة، وبجانب اللهجة المصرية غنيت أيضًا بلهجات مختلفة منها بالتأكيد التونسية، اللبنانية والخليجية والفرنسية، وبالتأكيد الغناء بلهجات مختلفة إضافة للفنان وهذا لا يلغى تميز من يحتفظ بالغناء بلهجته فقط.

ما السبب وراء اعتمادك على الأغنية المنفردة في الآونة الأخيرة؟

لا شك أن الأغنية المنفردة أصبحت هي السائدة في وقتنا الحالي، نظرًا لتطور العصر وسرعته، وحتى تأخذ كل أغنية حقها في الانتشار، ولا شك أنه يبقى للألبوم شكله المميز الفريد، ولا نمانع فيما بعد من جمع الأغنيات في ألبوم مستقل، خصوصًا أن لديّ أكثر من أغنية أستعد لطرحها الفترة المقبلة.

هل رغبتك في انتشار كل أغنية كانت سببًا في طرح أغنية “سألت عليكِ الناس” التي حققت نجاحًا فوريًا؟

الحقيقة أن هذه التجربة كانت حالة من الحالات الدرامية بالنسبة لي، خصوصًا أن هذا اللون ليس بجديد عليّ، وهذه الأغنية كانت مختلفة في صياغتها ولحنها وتوزيعها حتى موضوعها، لذا وصلت للجمهور المصري والعربي بهذا الشكل الكبير وسعدت للغاية بهذه التجربة.