سفارة رواندا تحيي الذكرى الثلاثين للإبادة الجماعية ضد التوتسي

صورة و خبر
23
0

عمان :

رانـدا جميل :

أقامت سفارة جمهورية رواندا في عمان مساء أمس الخميس الموافق (الخميس الموافق 16 مايو 2024)   حفلا لاحياء الذكرى الثلاثين للإبادة الجماعية ضد التوتسي، والتي قضى فيها أكثر من مليون شخص، ودمرت البنية التحتية الأساسية، وانهارت مؤسسات الدولة، وأصيب الناجون بصدمات نفسية.

حضر الحفل صاحبة السمو الملكي الأميرة دينا مرعد ومعالي وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء السيد وجيه العزايزة والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي وأصدقاء رواندا ومجتمع الأعمال والأكاديميون وأعضاء الجالية الرواندية في الأردن .



وأكدت سفيرة رواندا في عمان اوروجيني باكوراموستا خلال الحفل أهمية المسؤولية الجماعية لمواجهة التهديد الخبيث المتمثل في الإنكار وخطاب الكراهية الذي يتزايد حاليًا على نطاق عالمي، مؤكدة على واجب الجميع المتمثل في الوقوف متحدين ضد التعصب والتمييز والتحيز بجميع أشكاله”.
وأشارت إلى أن الإبادة الجماعية ضد التوتسي عام 1994، هي بمثابة مثال مروع على العواقب الكارثية عندما يتم السماح لخطاب الكراهية بالازدهار دون رادع.
وحثت المشاركين على إعادة الالتزام بمبادئ التسامح والتعاطف والتفاهم من أجل بناء مستقبل تقود فيه دروس الماضي إلى عالم أكثر عدلا ورحمة وشمولا للجميع.
واستشهدت بتصريحات الرئيس بول كاغامي: “إن أهم درس تعلمته بلادنا هو تحويل التحديات إلى فرص، وكذلك استخدام القليل جدا لفعل الكثير”، مشيرة إلى أنه لا يوجد شيء لا يستطيع الروانديون التغلب عليه من خلال الوحدة والعمل الجاد والمثابرة.
وعبرت عن تقديرها للدعم والتضامن الذي قدمه أصدقاء رواندا وما زالوا يظهرونه في رحلة إعادة البناء.


واشاد وزير الدولة وجيه عزايزة بالعلاقات التي تربط الأردن برواندا والتطور والنمو الذي تشهده في مختلف المجالات والحرص المشترك للحفاظ عليها والبناء على ما تم انجازه.


وقالت المنسق المقيم للامم المتحدة في الاردن شيري ريتسيما أندرسن،”إننا نجتمع ليس فقط للتأمل في تلك الأيام المأساوية، التي شهدت خسارة كارثية لحياة ما يصل إلى مليون شخص، ولكن أيضًا لتكريم صمود وشجاعة أولئك الذين نجوا” مضيفة إن شجاعتهم واستعدادهم للتسامح لا يزالان يقدمان دفقة من الضوء والأمل وسط أحد أكثر الفصول تحديا في تاريخ البشرية.
واضافت، إنه بعد مرور ثلاثين عامًا، ينبغي لهذا الحدث الكارثي، أن يصدم ضمير الإنسانية إلى الأبد، ليكون بمثابة تذكير قاتم بالآثار المدمرة للكراهية والحاجة الماسة إلى التسامح والسلام، مشيرة إلى أن رحلة التعافي والتحول في رواندا تثبت أنه من خلال الوحدة والالتزام المشترك بحقوسيق الإنسان والكرامة، تصبح إعادة البناء ممكنة بالفعل.

أشار السيد فرانسيس نجارامبي، رئيس الجالية الرواندية في الأردن، إلى أن الإبادة الجماعية ضد التوتسي تم التخطيط لها وتنفيذها بعناية ومنهجية، بدقة وفي الوقت المناسب. وذكّر الحضور بأنه بينما نتذكر الفظائع التي ارتكبت، فهي لحظة تعكس المرونة التي شهدها الناجون من الإبادة الجماعية ضد التوتسي.
ودعا السيد نجارامبي أصدقاء رواندا والمجتمع الدولي إلى الانضمام إلى الروانديين في القتال من أجل أي شيء يهدف إلى إعادة رواندا إلى نفس الفترة الشريرة من الإبادة الجماعية عام 1994 ضد التوتسي. وأضاف: "أشجع الجميع على المشاركة بنشاط في مكافحة أيديولوجية الإبادة الجماعية ومنكريها بأي شكل من الأشكال وخاصة من خلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي". وشكر جنود وكوادر الجيش الشعبي الرواندي والجبهة الوطنية الرواندية على وقف الإبادة الجماعية ضد التوتسي عندما انقلب العالم كله على رواندا وعلى تحرير البلاد التي اتخذت الآن طريقا جديدا للمصالحة والتسامح فضلا عن التحول الاجتماعي والاقتصادي، حيث رواندا اليوم معروف بالقيادة الجيدة والحكم الذي يناصره فخامة الرئيس بول كاغامي.


 وعرض خلال الحفل، معرض ضم العديد من الصورجسدت الابادة الجماعية والناجين منها وتم اضاءة الشموع والوقوف دقيقة صمت على ارواح المفقودين والقاء قصائد شعرية حول تطلع شباب رواندا لمستقبل واعد وفيلم وثائقي يتحدث عن تطور رواندا ورحلتها من اليأس إلى الأمل.

حضر الحفل اكثر من 200 شخص من المدعوين والمثقفين ورجال الاعمال واصدقاء راوندا .

PRESS RELEASE

RWANDA IN JORDAN COMMEMORATES THE GENOCIDE AGAINST THE TUTSI

On Thursday, 16 May 2024, Rwandans were joined by Government officials, Diplomatic Community, Friends of Rwanda in an event to mark the 30th Commemoration of Genocide against the Tutsi. This is the first commemoration event held in Amman following the recent opening of the Embassy of the Republic of Rwanda to the Hashemite Kingdom of Jordan. The event was attended by Her Royal Highness Princess Dina Mired, His Excellency Mr. Wajih Azaizeh, Minister of State for the Prime Ministry Affairs, Ambassadors and Members of Diplomatic Corps, Friends of Rwanda, Business Community, Academicians and Members of the Rwandan Community in Jordan.  The event was attended by about 200 people.

In her remarks, Ambassador Urujeni Bakuramutsa emphasized the importance of commemorating the Genocide against the Tutsi. She highlighted how this solemn occasion of remembrance serves as a means to prevent the horrors of the past from recurring. Ambassador Bakuramutsa mentioned that ‘’three decades have elapsed since April 7th 1994, a date etched in history as the beginning of 100 days of relentless slaughter, targeting over a million innocent men, women, and children in a brutal campaign of ethnic cleansing’’. She called on Rwandans, Friends of Rwanda and the International Community, to honor the memory of the victims of the Genocide against the Tutsi.

Ambassador Bakuramutsa reminded the collective responsibility to confront the insidious threat of denialism and hate speech that is currently increasing on a global scale. She mentioned that ‘’this resurgence serves as a stark reminder of our duty to stand united against bigotry, discrimination, and prejudice in all its forms’’. She indicated that the Genocide against the Tutsi serves as a harrowing example of the catastrophic consequences when hate speech is allowed to flourish unchecked. She urged participants to recommit to the principles of tolerance, empathy, and understanding in order to build a future where the lessons of the past lead a more just, compassionate, and inclusive world for all.

She concluded by quoting the remarks from HE President Paul Kagame: “The most important lesson our country has learnt is to transform challenges into opportunities, and also use so little to do a lot.

There is nothing Rwandans cannot overcome, through unity, hard work, and perseverance.

We will forever be very grateful to those friends and partners who stood by our side, and some continue to do so, in the search for justice, as well as in development.

We also thank the friends who continue to accompany us on the journey to durable peace and prosperity.

Above all, and as always, I thank my fellow Rwandans for the courage they have shown in overcoming impossible odds and working together to build a new and better nation for all of us.”

In her remarks, Ms. Sheri Ritsema-Anderson, UN Resident Coordinator in the Hashemite Kingdom of Jordan mentioned that on April 7, 1994, and during the nearly 100 days that followed, one million Tutsi children, women, and men were mercilessly killed by their fellow Rwandans, highlighting that the atrocity saw families turn against each other and friends become adversaries. She said that ‘’we gather not only to reflect on those tragic days, which witnessed the catastrophic loss of up to a million lives, but also to honor the resilience and bravery of those who survived. Their courage and willingness to forgive continue to offer a burst of light and hope amidst one of the most challenging chapters in human history’’.

She further said that thirty years on, this catastrophic event should forever shock the conscience of humanity, serving as a grim reminder of the devastating effects of hatred and the critical need for tolerance and peace. She said ‘’thirty years on, what Rwanda has taught us is invaluable—not just the stark realities of how quickly humanity can spiral into chaos if voices for peace and equal rights do not step in, but also the enduring strength of the human spirit to rebuild and renew’’. She indicated that Rwanda’s journey of recovery and transformation demonstrates that through unity and a shared commitment to human rights and dignity, rebuilding is indeed possible’’.

In his remarks, Mr. Francis Ngarambe, Chairman of the Rwandan Community in Jordan indicated that the Genocide against the Tutsis was carefully and systematically planned and executed, with precision and timeliness. He reminded the audience that while remembering the atrocities that were committed, it is a moment to reflect the resilience that was witnessed by the survivors of the Genocide against the Tutsi.

Mr. Ngarambe called upon Friends of Rwanda and International Community to join the Rwandans in the fighting for anything that has intention to take back Rwanda to the same evil period of 1994 Genocide against the Tutsi. ‘’I encourage everyone to actively engage in the fighting against genocide ideology and deniers in any form particularly through social media platforms’’ he added.  He thanked the RPA-RPF soldiers and cadres for stopping the Genocide against the Tutsi when the whole world had turned back on Rwanda and for liberating the country that has now taken a new path of reconciliation and forgiveness as well socio-economic transformation, where Rwanda today is known for good leadership and governance championed by HE President Paul Kagame.