سريلانكا تعلن حالة الطواريء بعد احتجاجات عنيفة على الأزمة الاقتصادية

عالم
164
0

أعلن جوتابايا راجاباكسا رئيس سريلانكا حالة الطوارئ العامة في كل أنحاء البلاد في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بعد احتجاجات عنيفة على أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ عشرات السنين.

وقال راجاباكسا في بيان بالجريدة الرسمية، إنه اتخذ هذا القرار لصالح الأمن العام وحماية النظام العام وصيانة الإمدادات والخدمات الأساسية.

واشتبك مئات المحتجين مع الشرطة والجيش يوم الخميس خارج مقر إقامة راجاباكسا في إحدى ضواحي العاصمة كولومبو.

واعتقلت الشرطة 53 شخصا وفرضت حظر تجول في كولومبو ومحيطها يوم الجمعة لاحتواء احتجاجات متفرقة اندلعت بسبب نقص المواد الأساسية بما في ذلك الوقود والسلع الأخرى.

ونفذ الجيش والشرطة دوريات في شوارع كولومبو عاصمة سريلانكا مع فتح المتاجر أبوابها تدريجيا اليوم السبت في اليوم الأول بعد إعلان حالة الطوارئ لمواجهة اضطرابات متزايدة وسط أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

وتشهد سريلانكا التي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة انقطاعا مستمرا للكهرباء لفترات تصل إلى 13 ساعة في اليوم في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة جاهدة لتأمين النقد الأجنبي لدفع ثمن واردات الوقود.

واستنزفت الجائحة صناعة السياحة المربحة في البلاد وتحويلات العاملين في الخارج وتضررت المالية العامة بشكل أكبر بسبب التخفيضات الضريبية الكبيرة التي وعد بها راجاباكسا خلال حملته الانتخابية عام 2019.

وتشهد سريلانكا نقصا في السلع ومستوى مرتفعا من التضخم بعد أن خفضت البلاد بشدة قيمة عملتها الشهر الماضي قبل محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج قروض.

وقالت وسائل إعلام محلية إن تحالفا من 11 حزبا حث راجاباكسا على حل مجلس الوزراء وتشكيل حكومة مع جميع الأحزاب لمعالجة الأزمة.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق الحشود بالقرب من منزل راجاباكسا يوم الخميس بعد أن أضرمت النار في عدد من سيارات الشرطة والجيش.

وقال مسؤول إن ما لا يقل عن عشرين شرطيا أصيبوا في الاشتباكات ورفض التعليق على عدد المحتجين المصابين.