جونسون: عمليات القتل في بوتشا الأوكرانية قد تكون «إبادة»

دولي
68
0

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الأربعاء، أن المجزرة المفترضة التي تتهم كييف الروس بارتكابها في بوتشا الأوكرانية “لا تبدو أقل بكثير من إبادة بالنسبة” له.

وقال للصحفيين “لا شك لدي في أن المجتمع الدولي، وفي مقدّمته بريطانيا، سيتحرّك مجددا بشكل متزامن لفرض مزيد من العقوبات على نظام (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين”.

ووجّه رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس الثلاثاء، رسالة مصوّرة إلى الشعب الروسي لإطلاعه على “حقيقة الفظائع” التي ارتُكبت في أوكرانيا منذ بدأت القوات الروسية العملية  العسكرية في هذا البلد في 24 فبراير/شباط.

واستهلّ الزعيم المحافظ مقطع الفيديو بعبارة بالروسية قال فيها إنّ “الشعب الروسي يستحقّ الحقيقة، أنتم تستحقّون الاطّلاع على الوقائع”، قبل أن يكمل بقية رسالته المصوّرة باللغة الإنجليزية.

وأضاف جونسون في الرسالة التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ التقارير الواردة من أوكرانيا عن فظائع اتّهم بارتكابها الجيش الروسي “في بوتشا وإيربين وأماكن أخرى في أوكرانيا” قد “أرعبت العالم”.

وشدّد رئيس الوزراء البريطاني على أنّ هذه التقارير “صادمة ومثيرة للاشمئزاز لدرجة لا يعود مستغرباً معها أن تحاول حكومتكم إخفاءها عنكم”.

وفي إشارة إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قال جونسون إنّ: “رئيسكم يعلم أنّه إذا أمكنكم رؤية ما يحدث، فلن تدعموا هذه الحرب”.

واختتم بوريس جونسون رسالته مرة أخرى باللغة الروسية قائلاً للروس إنّ “رئيسكم متّهم بارتكاب جرائم حرب، لكنّي لا أصدّق أنه يتصرّف نيابة عنكم”.

ونفى الجيش الروسي الاتهامات التي وجّهتها له السلطات الأوكرانية والدول الغربية بقتل مدنيين في بوتشا، البلدة القريبة من كييف، مؤكّداً أنّ الأمر برمّته مجرد “فبركات” من جانب كييف.