ترشيحات الأوسكار تمنح أفلام السير الذاتية فرصة أكبر بدور السينما

الأجندة الثقافية
143
0

يعود فيلم السيرة الذاتية الموسيقيElvis إلى دور السينما الأمريكية مرة أخرى، على نطاق محدود بدءًا من غدٍ الجمعة، بعد حضور الشريط السينمائي بـ 8 ترشيحات بجوائز الأوسكار 95، حسبما أعلنت شركةWarner Bros.

ويُنافس فيلم المخرج باز لورمان على جوائز أوسكار، منها أفضل فيلم وأفضل ممثل في دور رئيسي للممثل أوستن بتلر الذي جسّد دور أسطورة موسيقى الروك، ألفيس بريسلي، ضمن أحداث الفيلم، وأيضا رُشح لجوائز أفضل تصوير سينمائي، ومونتاج، وتصميم الأزياء، والإنتاج، والماكياج وتصفيف الشعر، والصوت.

وكان فيلم Elvis عرف طريقه إلى شاشات السينما في يونيو الماضي، وحقق أكثر من 287 مليون دولار إيرادات في شباك التذاكر العالمي، ما جعله ثاني أعلى ربح لفيلم موسيقي في كل العصور.

فيلم Tár

يأتي ذلك مع توقعات محللين سينمائيين بأن تحظى عدد من أفلام السير الذاتية الحاضرة بقوة في تشريحات جوائز أوسكار، باهتمام أكبر من مرتادي دور العرض السينمائية، ومنها فيلم The Fabelmans عن السيرة الذاتية للمخرج العالمي ستيفن سبيلبرج والذي صاغه بنفسه وحظي بإشادة نقدية في العديد من المهرجانات السينمائية الكبرى.

ونال فيلم سبيلبرج 7 ترشيحات جوائز أوسكار، هي أفضل فيلم، مخرج، ممثلة، ممثل بدور مساعد، إنتاج، موسيقى تصويرية، وسيناريو أصلي.

ومن الإصدارات السينمائية التي تناولت قصصها سير ذاتية لفنانين لهم تأثير بارز، وتحجز لنفسها مكانًا متقدمًا في ترشيحات جوائز أوسكار فيلم Tár الذي من المتوقع أن يحظى باهتمام جماهيري أكثر في الأيام المقبلة عقب ترشحه لـ 6 جوائز لأفضل ممثلة لكيت بلانشيت، وأفضل فيلم، وأيضا في فروع الإخراج والسيناريو الأصلي والمؤثرات البصرية والمونتاج.

ويتناول فيلم Tár السيرة الذاتية للفنانة ليديا تار أول قائدة لفرقة أوركسترا ألمانية كبرى، وواحدة من أبرز مؤلفي الموسيقي، مُستعرضًا قصة كفاحها.