بعد فشل العقوبات الاقتصادية.. الاتحاد الأوروبي يتطلع لإضعاف صندوق الحرب الروسي

اقتصاد
14
0

تسعى دول الاتحاد الأوروبي إلى اقتراح طرق جديدة للحد من الصادرات الروسية، بعد أن فشلت العقوبات المفروضة على مدى عامين في تقويض خزينة الكرملين الحربية.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، أن وزراء الاتحاد الأوروبي أعلنوا عن فرض “رسوم حظر” على الحبوب الروسية، فضلًا عن تفكيرهم في فرض رسوم إضافية، تسمح لأوروبا بقطع الأرباح الروسية، كما يدفع عدة دول في الاتحاد الأوروبي الكتلة إلى تسريع عملية التخلص التدريجي من آخر واردات الطاقة الروسية من الغاز الطبيعي المسال والنفط والمواد اللازمة لمحطات الطاقة النووية، وفقًا لما ذكرته شبكة “بلومبرج” الأمريكية.

ذكرت “بلومبرج”، أن الاتحاد الأوروبي قلّص واردات الطاقة من روسيا بنسبة 80% منذ عام 2022، إلا أن واردات الاتحاد الأوروبي من الغاز الطبيعي المسال الروسي قد ارتفعت في العام الماضي.

وتضاعفت شحنات الغاز الطبيعي المسال الروسي إلى إسبانيا، وزاد اعتماد النمسا على الغاز الروسي أيضًا.

وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على النفط والفحم الروسي، إلا أن واردات الغاز لم تواجه قيودًا، على الرغم من أن دولًا بما في ذلك ألمانيا وبولندا وبلغاريا وجمهورية التشيك قد أوقفت أو كادت توقف تدفق الغاز الروسي.

وبينما تتخذ أوروبا خطوات لتقليل اعتمادها على موسكو، سيكون من الصعب إيقاف تدفق الغاز الطبيعي المسال الروسي بشكل كامل، حسبما أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

في حين أعلن المسؤولون الروس أنهم نجحوا في تحدي العقوبات الغربية وتنمية اقتصادهم في العام الماضي، ويعتقد الخبراء أن اقتصاد موسكو سيواجه حتمًا ركودًا.

وقال تقرير حديث من مركز أبحاث السياسة الاقتصادية: “الاقتصاد يعمل تقريبًا بكامل طاقته بحيث من المحتمل أن يواجه أي زيادات إضافية في الإنتاج العسكري مع التضخم العالي أو انخفاض في الاقتصاد المدني”.

وقال توقع في مارس الماضي من بنك فنلندا، إن “نمو الاقتصاد الروسي سيتباطأ هذا العام”، وكتب مسؤول سابق في البنك المركزي الروسي أن استقرار الاقتصاد الروسي “قد يستمر لفترة طويلة، لكنه ليس أبديًا”.