انطلاق فيلم وثائقي عن الملكة كليوباترا بالتزامن مع فيلم نتفليكس

شارك

أطلق صانع الأفلام المستقل كورتيس ريان وودسايد، اليوم الأربعاء، فيلما وثائقيا عن الملكة كليوباترا، وذلك بالتزامن مع بدء عرض منصة نتفليكس الترفيهية فيلما عن هذه الشخصية التاريخية أثار غضب الأثريين المصريين.

فيلم وودسايد، الذي تبلغ مدته 90 دقيقة وظهر فيه عالم الآثار المصري الشهير زاهي حواس وعالمة الآثار كاثلين مارتينيز من الدومنيكان، حقق آلاف المشاهدات داخل مصر خلال الساعات الأولى من بثه على يوتيوب.

ويقول وودسايد المولود في جنوب إفريقيا: “يعتقد الجميع أنهم يعرفون كليوباترا، ويملك كل منهم رأيا مختلفا عنها، لكن معظم هذه الآراء حديثة، ومبنية على أفلام، وقصص مضللة” مشيرا إلى أن فيلمه يهدف لإظهار الوجه الحقيقي للملكة الشهيرة.

ويملك وودسايد (28 عاما) في رصيده عددا من الأفلام الوثائقية عن الحضارة المصرية القديمة متاحة عبر قناته على موقع يوتيوب للتسجيلات المصورة حققت عشرات الآلاف من المشاهدات.

ولم يعتمد فيلمه على أي مشاهد تمثيلية أو محاكاة للشخصيات التاريخية لكنه عرض رؤوس تماثيل وعملات معدنية أثرية مكتشفة في مصر تحمل صورة الملكة كليوباترا.

وفي أبريل/ نيسان أثار الإعلان الترويجي للفيلم الوثائقي لمنصة نتفليكس غضب الأثريين المصريين وعدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدما ظهرت الممثلة البريطانية السمراء أديل جيمس وهي تجسد شخصية كليوباترا.

وقال المجلس الأعلى للآثار في مصر إن “ظهور البطلة بهذه الهيئة يعد تزييفا للتاريخ ومغالطة تاريخية صارخة لا سيما أن الفيلم مصنف كفيلم وثائقي وليس عمل درامي”.

ومن جانبها، أعلنت قناة الوثائقية التي انطلقت حديثا في مصر تحت مظلة الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية عزمها إنتاج فيلم وثائقي للرد على فيلم نتفليكس لكنها لم تضع إطارا زمنيا لذلك.

وحكمت الملكة كليوباترا مصر من عام 51 إلى 30 قبل الميلاد ولا تزال بعض آثارها ماثلة ومن أشهرها النقوش التي تصورها وابنها قيصرون على معبد دندرة في محافظة قنا.

وخلال الساعات القليلة الماضية دعا فنانون وإعلاميون عبر حساباتهم الشخصية على فيسبوك لمقاطعة فيلم نتفليكس قائلين: “بكره هيتعرض فيلم وثائقي عن كليوباترا على يوتيوب في نفس توقيت عرض نتفليكس لفيلمها المغرض، لكن هذا الفيلم من إنتاج منتج عاشق لمصر وحضارتها اسمه كورتيس ريان وودسايد يشارك فيه الدكتور زاهي حواس ومجموعة من المهتمين والمتخصصين في الآثار من مصر والعالم.. يا ريت بكره نعمل إقبال غير مسبوق على مشاهدة الفيلم ده على يوتيوب ونقاطع مشاهدة فيلم نتفليكس”.