الرئيس عباس: لا بد من رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني

الشأن الفلسطيني
141
0

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، إن السلام العادل والشامل يتطلب احترام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا منذ 74 عاما وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين.

وقال الرئيس الفلسطيني، خلال حفل عشاء أقامه رئيس جمهورية قبرص نيكوس أناستاسياديس: “يُسعدني أن أكون بينكم في هذا اليوم، أيها الأصدقاء، وأود أن أعبر عن شكري الجزيل لكم، وللرئيس القبرصي على الدعوة الكريمة لزيارة بلاده، وعلى حفاوة الاستقبال الذي لقيناه منكم، فقبرص وفلسطين تربطهما علاقات متينة ومتطورة، وأنا على ثقة بأن هذه الزيارة ستكون لها أهمية كبيرة في تعزيز هذه العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين”.

وأضاف الرئيس عباس: “لقد كنتم، ولا زلتم نعم الأصدقاء الأوفياء للمبادئ، ولطالما دعمتم قضية شعبنا العادلة، وحقوقه الوطنية الثابتة في الهيئات والمحافل الدولية، واعترفتم بدولة فلسطين، من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حريته واستقلاله، في دولته ذات السيادة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية”.

وتابع الرئيس الفلسطيني: “لسلام هو غايتنا وهدفنا المنشود، ولكي يتحقق السلام العادل والشامل، فلا بد من احترام القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا منذ 74 عاماً، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين”.

وأردف الرئيس عباس: “إننا نعوّل على استمرار دعمكم النبيل، وخلق المبادرات ودفع جهود السلام على المستويات الأوروبية والدولية وفي المحافل الدولية من أجل تحقيق العدل والسلام والاستقرار والأمن وحسن الجوار للجميع في منطقتنا”.

وقال الرئيس عباس: “يُسعدني مرة أخرى أن أجدد الشكر لكم على مواقفكم وكل ما تقدمه قبرص من دعم سياسي واقتصادي، متطلعين لتعزيز أواصر العلاقات وتفعيل اللجنة المشتركة بين البلدين لتوسيع أطر التعاون في مختلف المجالات التي تهم الجانبين”.

وأضاف: “أتمنى لكم، فخامة الرئيس، وللحضور الكرام جميعا دوام الصحة والسعادة والنجاح، ولقبرص وشعبها الصديق المزيد من التقدم والازدهار، وعاشت الصداقة الفلسطينية – القبرصية”.