الرئيس الإسرائيلي يدعو إلى وقف فوري للتعديلات القضائية

عالم
130
0

دعا الرئيس الإسرائيلي، إسحق هرتسوج، الحكومة اليوم الاثنين، إلى وقف فوري للإجراءات المُتعلقة بالتعديلات القضائية المثيرة للخلاف، وذلك بعد يوم من إقالة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، لوزير دفاعه؛ بسبب اعتراضه على التعديلات، وتسبب قرار الإقالة في اندلاع احتجاجات حاشدة في الشوارع.

وقال “هرتسوج” على تويتر “من أجل وحدة شعب إسرائيل ومن أجل المسؤولية، أدعوكم إلى وقف الإجراءات التشريعية على الفور”، وأضاف الرئيس الإسرائيلي: “أناشد رؤساء جميع فصائل الكنيست، الائتلاف والمعارضة على حد سواء، أن يضعوا مواطني الدولة فوق كل شيء، وأن يتصرفوا بمسؤولية وشجاعة دون مزيد من التأخير، عودوا إلى رشدكم الآن! هذه ليست لحظة سياسية”، وتابع: “هذه لحظة للقيادة والمسؤولية”.

في غضون ذلك، استمرت المشاورات في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حتى الصباح تقريبًا، وذلك بعد ليلة مأسوية تظاهر فيها الآلاف في إسرائيل ضد إقالة، يوآف جالانت، وزير الدفاع، الذي طالب بوقف فوري للتعديلات القضائية.

اجتماع حاسم

من المُتوقع أن يجتمع رؤساء الائتلاف الحاكم في إسرائيل هذا الصباح؛ لعقد اجتماع حاسم يتناول مسألة ما إذا كان سيتم إيقاف تشريع تعديل النظام القضائي حتى الجلسات الصيفية للكنيست، أي بعد شهرين تقريبًا. وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ورؤساء حزب “شاس” و”يهودية التوراة”، وكذلك بعض وزراء حزب “الليكود”، يؤيدون وقف العملية، لكن ياريف ليفين، وزير العدل، ورئيسي حزبي “عوتسما يهوديت” و”الصهيونية الدينية” يعارضونها، وأكدت مصادر مُطلعة من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لموقع “والا” الإسرائيلي، أنه حتى الآن لم يتخذ أي قرار على الرغم من المُناقشات الليلية في “مكتب نتنياهو”.

وأعلن “نتنياهو”، مساء أمس الأحد، إقالة يوآف جالانت، وزير الدفاع، في أعقاب الضغوطات التي مارسها “جالانت” خلال الأيام الماضية، لإقناع “نتنياهو” بتعليق تشريعات تعديلات النظام القضائي، في محاولة للتوصل إلى تسوية مع المعارضة.

وأججت الخطوة التي أقدم عليها “نتنياهو” الاحتجاجات الرافضة لتعديلات النظام القضائي، إذ نزل آلاف الإسرائيليين إلى الشوارع، وأغلقت حشود ضخمة الطريق السريع الرئيسي في تل أبيب، وأشعل مجموعة من المتظاهرين النار في وسطه، كما أعلنت الجامعات الإسرائيلية الإضراب المفتوح؛ احتجاجًا على مواصلة تشريعات إضعاف القضاء، كما قرر الاتحاد العام لنقابات العمال الإسرائيلية الانضمام إلى الاحتجاجات، وسط توقعات بأن يتم الإعلان عن تعطيل الاقتصاد الإسرائيلي.