الجامعة العربية: 61 طفلا فلسطينيا استشهدوا منذ بداية العام

الشأن الفلسطيني
108
0

طالبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية المحكمة الجنائية الدولية القيام بدورها في تحمل مسؤولياتها أمام التصعيد الإسرائيلي المتواصل والممنهج بحق الشعب الفلسطيني.

وأدان الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، جريمة إعدام الطفلة البريئة “جنى زكارنة” في مدينة جنين التي استشهدت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء تواجدها على سطح منزل عائلته.

واعتبر أبو علي في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، أن هذه الجريمة هي امتداد واستمرار لجرائم القتل الممنهج واستباحة دماء وأرواح أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال” إن الاستهداف المتواصل للطفولة في فلسطين حيث يصل عدد الشهداء الأطفال هذا العام (الأكثر دموية) حوالي 61 طفلاً، مشيرا إن سلطات الاحتلال اعتقلت حوالي 815 طفلا منذ مطلع العام الجاري، وما زال يحتجز في سجونه نحو 150 طفلا، حيث أن 50 ألف طفل تعرضوا للاعتقال على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967″.

ودعا الأمين العام المساعد، الأمين العام للأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، وإلى الإتحاد الأوروبي، وكافة المنظمات الدولية المعنية في الطفولة في العالم، لتحمل مسؤولياتهم لتوفير الحماية لأبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدا على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته.

وأكد أبو علي على ضرورة استمرار ومواصلة الدعم لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني أمام هذا العدوان، إلى أن يحقق أهدافه في إقامة دولته، واسترجاع حقوقه الوطنية وممارستها، بما فيها حقه في السيادة والاستقلال، نحو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.