الاردن : حفل اشهار جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية تحت التأسيس

دول عربية
193
0

عمان :

 رانـدا جميل :

أقام مساء اليوم الاحد الموافق 5/6/2022  الدكتور بركات عوبجان وزير الثقافة الأسبق ورئيس جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية ( تحت التأسيس ) حفل عشاء في منزلة الكائن في عمان احتفالا بانشاء جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية تحت التأسيس حضرها سعادة سفير المكسيك (روبيرتو هرنانديز)المعتمد لدي المملكة الاردنية الهاشمية والسيد حمدي الطباع رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنية والكاتب المؤرخ عمر العرموطي ووزير الزراعة الاسبق السيد سعيد المصري ودبلوماسيين من السفارة المكسيكية في عمان .

 وقال الدكتور بركات عويجان راعي الحفل ووزير الثافة الاسبق ورئيس جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية تحت التأسيس في كلمة له رحب فيها بالسفير (روبيرتو هرنانديز)  وأعضاء الجمعية والحضور الأكارم , قال أن المكسيك تحتل المكانة الاولي في الامريكيتين  والخامسة عالميا  من حيث المواقع الأثرية, و الاردن بحكم موقعة الجغرافي يعتبرهمزة الوصل وبوابة الاقتصاد للدول العربية في منطقة الخليج العربي

وأكد أن الجمعية ستبذل كل ما في وسعها من أجل تطوير العلاقات الثقافية والتجارية والسياحية والتعليمية بين البلدين الصديقين .ونوه دكتور عويجان أنه في القريب العاجل سيكون هناك لقاء يجمع بين  وزير الصحة  الاردني مع  و7 رؤساء من  جامعات المكسيك للترتيب لصناعة دوائية سيتم  دراستها بالمكسيك قريبا .وقال سيكون هناك مشاورات مستمرة مع السفارة المكسيكية ممثلة بسعادة السفيرروبيرتو هرنانديز  وجمعية رجان الاعمال الاردنية ممثلة بالسيد حمدي الطباع.

 وقال عويجان أن العلاقات بين البلدين في الفترة القادمة ستكون موثقة بعلاقات مميزة بفضل جهود سعادة السفيرالمكسيك وما يسعى اليه من أجل رفعة البلدين .  وفي ختام كلمته  توجة بالشكر للاستاذ عمر العرموطي صاحب فكرة  جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية  لما يبذله من أجل ترسيخ فكرة الجمعية.

من جهته عبرالسفير المكسيكي (روبيرتو هرنانديز)عن سعادته بوجوده وسط هذا الجمع الكريم وخص بالذكر الدكتور بركات عويجان رئيس الجمعية والكاتب عمر العرموطي اصحاب مبادرة جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية ( تحت التأسيس ) . واكد ان السفارة المكسيكية في الاردن تعمل علي ترويج العلاقات الثنائبة بين البلدين , وستكون جمعية الصداقة الاردنية المحرك القوي لتعزيز العلاقات .كما شكر الدكتور عويجان علي حسن اختيارة لاعضاء الجمعية المؤسيين  .

بدوره القي السيد عمر العرموطي عضور الجمعية وصاحب فكرة التأسيس كلمة رحب فيها بسعادة السفير واسرة السفارة وأعضاء الجمعية والاعلاميين  وقال ان هذا اليوم من أهم الايام التي توثق روابط الصداقة الاردنية المكسيكية من خلال الاعلان عن جمعية الصداقة الاردنية تحت التأسيس , وان العلاقة التي تربط الاردن والمكسيك وكل دول العالم علاقة أخوية تقوم علي الود والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد وهذا ما جعل الاردن بلد صديق ومحب لكل دول العالم .

 وتفضل السيد حمدي الطباع عضو الجمعية بكلمة قال إنه سيتم العمل من خلال الجمعية على تأسيس مجلس اعمال اردني مكسيكي لتطوير العلاقات الاقتصادية خاصة في ضوء تواضع حجم التبادل التجاري البالغ 200 مليون دولار وسيتم اطلاع رجال الاعمال المكسيكيين على المناخ الاستثماري في الاردن كاشفا عن انه سيكون هناك قانون استثمار جديد في الاردن يقر خلال الشهرين المقبلين.

وتحدث قال وزيرالزراعة الاسبق سعيد المصري وعضو الجمعية قال ان هناك تشابة كبير نسبيا بين البلدين وان هناك تحديات كبيرة أهمها الغيرات المناخية التي اصبحت لا تستثني اي بلد في العالم . وسيكون هناك تعاون للاستفادة من الخبرات في مكافحة التصحر ونقص المياة المستخدمة في الشرب اوالمستخدمة في الزراعة والصناعة وغيرها . وفيما يتعلق بالتبادل التجاري سنعمل بالجمعية علي رفع معدل التبادي من خلال التعاون مع رجال الاعمال والمستثمرين في البلدين .

 وأختتم الحفل بكلمة للسيد سامرالعزة المستشار الاعلامي بالسفارة قال ارتأت السفارة المكسيكية الي فكرة انشاء جمعية للصداقة الاردنية المكسيكية بهدف الترويج للبلدين وجسر يربط بين الاردن وامريكا الشمالية وامريكا اللاتينية ,  وقال ان المكسيك يعتبر الاردن من  أكثر الدول العربية استقرارا العربية ومن خلاله تستطيع المكسيك الوصول بمنطقة الشرق الاوسط , ويوجد تعاون مشترك بين البلدين ,علي المستوى الثقافي : على المستوى الثقافي:

 وأكد أن الجمعية ستعمل علي دعم المجالات الثقافية والسياحية والاقتصادية  من خلال التبادل الثقافي  العلمي  وتبادل منح البعثات  التدريسية والبحث العلمي والتعاون مع الجامعات الاردنية الحكومية والخاصة مع الجامعات المكسيكي ,  وعلي الصعيد السياحي سنسعى للترويج للبلدين وتعزيز الحركة السياحية وتشجيع فتح خط جوي بين الاردن والمكسيك, وسيكون لدينا خطة لتنمية المشاريع الاقتصادية المشتركة من خلال اقامة المعارض وعقد الندوات الاقتصادية بين البلدين .

وفي ختام الحفل تم توزيع الدروع وتبادل الهدايا للاعضاء الحاضرين من الجهتين .

ومن الجدير ذكره أن جمعية الصداقة الاردنية المكسيكية، برئاسة الدكتور بركات عوجان تضم 

السيد حمدي الطباع  والمؤرخ عمر العرموطي والمهندس سعيد المصري والمهندس عامر عبدالوهاب المجالي وايمن العلاونة  والدكتور ايمن البدادوة والدكتورة شيرين العواملة والمهندس فراس الخطاطبة والدكتور ابراهيم العدوان وماريا روساريو.

Jordanian-Mexico Friendship Association

At a time when Jordanian-Mexico relations are witnessing a distinct and clear development, through unified positions and visions on many issues and matters, in addition to signing agreements and memoranda of understanding in the cultural, economic, social, tourism and education fields. As well as agreements in their final stages in the field of cooperation in customs matters, air operations services, civil aviation and justice. Another is in the negotiation stage.

The main objective of the Embassy is to promote Mexico as a bridge between Jordan and North America and with Latin America. In the same way, Mexico sees Jordan as a stable and developed country where it has access to the Middle East region. To do so, we want to increase understanding and cooperation between the two countries, including learning Spanish in Jordan and Arabic in Mexico, increasing tourism flows and promoting academic, student, technical and scientific exchange.

The establishment of the Jordanian-Mexico Friendship Association reinforces and supports the formation of a bridge of communication and cooperation between the peoples of Jordan and Mexico, informing them about the culture and civilization of both countries, highlighting them at all levels, and achieving a number of goals, the most important of which are:

On the economic level:

 The Jordanian-Mexico Friendship Association will have efforts to develop and promote joint projects, business opportunities, trade and investment between Jordan and Mexico, and coordinate the establishment of exhibitions and economic seminars to explore import and export options from and to Mexico. Note that memoranda of understanding have recently been signed between the Jordan Businessmen Association and the Jordan Chamber of Commerce and their Mexican counterparts, especially with the Mexican Business Council for Foreign Trade, Investment and Technology

On the cultural level:

 It will support cultural, academic and scientific exchange by promoting bilateral agreements for the exchange of scholarships and scholarships for teaching and scientific research bodies, as coordination and cooperation between public and private Jordanian universities with Mexican universities is underway.

On the tourism level:

 Supporting tourism and heritage promotion between the two countries and promoting tourism. Encouraging the opening of an air route between Jordan and Mexico.