الاحتلال يغلق بلدة فلسطينية بنابلس استعدادا لمسيرة للمستوطنين

الشأن الفلسطيني
50
0

بدأ المئات من المستوطنين بالوصول إلى مستوطنة حومش المقامة على أرض بلدة برقة شمال غرب نابلس بالضفة الغربية المحتلة للمشاركة في مسيرات وفعاليات استيطانية بمناسبة عيد الفصح اليهودي.

وقال مراسل الغد إن عشرات الحافلات الاستيطانية بدأت بالوصول إلى مستوطنة حومش المخلاة تحت حماية مشددة من قبل جيش الاحتلال، فيما ينتظر الوصول العشرات من الحافلات الأخرى إلى المنطقة.

وأضاف أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، أغلقت اليوم الثلاثاء، كافة مداخل بلدة برقة شمال غرب نابلس، بالسواتر الترابية، بالتزامن مع نيه المستوطنين تنظيم مسيرة ضخمة في المنطقة.

من جهته، قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن قوات الاحتلال أغلقت كافة مداخل برقة بالسواتر الترابية، كما أغلقت مداخل منطقة المسعودية التاريخية وعززت من تواجدها العسكري ونصبت الحواجز، في ظل دعوات من قبل المستوطنين لمسيرة ضخمة في المنطقة.

وكانت فعاليات برقة الوطنية والشعبية، دعت للتصدي لمسيرة المستوطنين باتجاه أراضي مستوطنة “حومش” المخلاة، والمقامة على أراضي برقة شمال غرب نابلس.

ومن المقرر أن تنطلق اليوم مسيرة ينضم إليها نحو 10000 مستوطن، باتجاه مستوطنة حومش المخلاة شمال الضفة الغربية.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، فإن منظمو المسيرة أكدوا تأمين حافلات لنقل المشاركين في المسيرة إلى نقطة الانطلاق، تمتد على مسافة كيلومترين وصولاً إلى مستوطنة حومش.

وأوضحت أن قوات الاحتلال ستوفر الحماية للمشاركين بالمسيرة، حيث تم التوصل لاتفاق بين وزير جيش الاحتلال بني جانتس والمستوطنين المنظمين لتأمين المسيرة.
ومن المقرر أن يشارك بمسيرة المستوطنين التي تتزامن مع أعياد الفصح اليهودي العديد من أعضاء الكنيست الإسرائيلي، ورئيس الحركة الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش.