اتصالات بين «هنية» ومسؤولين مصريين بشأن العدوان على «الأقصى»

الشأن الفلسطيني
67
0

جرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية اتصالا هاتفيا مع مسؤولين مصريين، كما تلقى اتصالًا من الأمم المتحدة، في إطار الجهود السياسية لوقف اعتداءات واستفزازات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك.

وقال بيان لحركة حماس: “تواصلت منذ صباح اليوم الجهود السياسية التي يقوم بها “هنية” لوقف الاعتداءات والاستفزازات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك”.

وأوضح البيان أن هنية هاتف الإخوة المسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية لمتابعة الاعتداءات الخطيرة التي يقوم بها الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى ومناطق مختلفة من الضفة الغربية، خاصة ما جرى فجر اليوم من اقتحام واعتداء على أبناء الشعب الفلسطيني داخل الأقصى.

وأكد هنية أن الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية لا يمكنهم تمرير مخططات الاحتلال بشأنه، محذرًا في الوقت نفسه من التداعيات المترتبة على هذه الممارسات والتي يتحملها الاحتلال وحده، وفق البيان.

كما تلقى رئيس حركة حماس اتصالًا من تور وينسلاند المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الشرق الأوسط الذي وجه دعوة لكل الأطراف بالعمل على احتواء ما يجري، موضحًا أن الأمم المتحدة تجري جهودًا واتصالات مكثفة لتهدئة الأوضاع وتحديدًا في المسجد الأقصى.

وأكد هنية، خلال الاتصال، على ضرورة رفع الأمم المتحدة الغطاء عن الممارسات الصهيونية العدوانية، وإلزام الاحتلال بشأن ما يجري الآن في المسجد الأقصى بأربع نقاط أساسية، أولها: السماح للمصلين والمعتكفين بالوصول إلى المسجد بحرية تامة وعدم الاعتداء عليهم داخل المسجد.

وثانيها: وفق البيان، الإفراج عن المعتقلين الذين تم اعتقالهم فجر هذا اليوم وقبله، وثالثها: وضع حد نهائي لقصة القرابين، ورابعها: وقف عمليات القتل والاغتيال في جنين ومخيمها ومختلف أنحاء الضفة، مؤكدًا في الوقت ذاته أنه إذا استمر الاحتلال ستستمر مواجهته.