إطلاق صواريخ من غزة تجاه مستوطنات بعد قصف إسرائيلي

الشأن الفلسطيني
176
0

تسود حالةٌ من الحذر الشديد، اليوم الخميس، بعد سلسلة غارات إسرائيلية على القطاع وتجددِ إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه مستوطنات الغلاف، كما دوت صافرات الإنذار في مستوطنة كيسوفيم القريبة من قطاع غزة.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن 6 قذائف هاون أطلقت من غزة والقبة الحديدية اعترضت 2 منها، ويأتي هذا بينما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أنه إذا تم التوصل لإتفاق لوقف إطلاق النار فإنه سيدخل حيزَ التنفيذ صباح اليوم.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد ذكرت أن إسرائيل رفضت وقفَ إطلاق النار بسبب اشتراط حركة الجهاد الإسلامي وقفَ الاغتيالات.

كما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 25 شهيدا، بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابةِ 7 آخرين بينهم 3 سيدات إحداهن حامل في الشهر الثامن في القصف الإسرائيلي الذي استهدف شقةً سكنيةً في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.
وأوضح مراسل الغد أن من بين الشهداء المستهدفين من القصف عضوٌ بالمجلس العسكري لسرايا القدس ومسؤول الوحدة الصاروخية في السرايا علي حسن غالي.
ونعت سرايا القدس الجناحُ العسكري لحركة الجهاد الإسلامي شهيدَها القائد علي حسن غالي عضو المجلس العسكري،
ومسؤول الوحدة الصاروخية في السرايا، الذي اغتيل في قصف إسرائيلي لشقة سكنية في شمال خانيونس جنوبي قطاع غزة بجانب اثنين آخرين.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن ما سماها بالمعركة لم تنته بعد، مضيفا أن قواتِه توجه ضرباتٍ قوية في غزة، مهددا بضرب كل من يحاول مهاجمةَ الإسرائيليين.
من جانبه، قال وزير الجيش الإسرائيلي يوآف غالانت إن العملياتِ بغزة وجهت ضربةً قاسيةً للجهاد الإسلامي، كما أكد ضربَ أهدافِ إنتاج الأسلحة والصواريخ للجهاد بغزة ومئات منصات الصواريخ.
وأكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان لنظيره الإسرائيلي هاتفيا ضرورةَ خفضِ التصعيد ومنعِ سقوط المزيد من الضحايا من المدنيين. وأشار سوليفان إلى ضرورة استمرار الجهود في المنطقة من أجل التوصل لوقف إطلاق النار.

وفي السياق ذاته، تظاهر العشرات من نشطاءِ السلام الإسرائيليين أمام وزارة الجيش في تل أبيب للمطالبة بوقف إطلاق النار على غزة‎‎.