أنصار الصدر ينسحبون من مناطق الاشتباكات بالعراق.. والكاظمي يعلق

شرق أوسط
36
0

بدأ أنصار التيار الصدري بالعراق، اليوم الثلاثاء، الانسحاب من مناطق الاشتباكات ومن أمام مقر البرلمان في المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد.

مشغل الفيديو

00:00

00:09

وأفاد مراسلنا من بغداد بأن أتباع التيار الصدري انسحبوا تدريجيا من اعتصامهم عند بوابات مجلس النواب العراقي، وأن الهدوء بدأ يعود تدريجيا إلى المنطقة الخضراء في بغداد ومحيطها.

يأتي هذا بعد أن أمهل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أنصار مدة 60 دقيقة للانسحاب من المنطقة الخضراء ومحيطها، وقال إن ما يحدث ليس بثورة وأنه سيتبرأ من الذين لن ينسحبوا من المنطقة الخضراء.

وابتعد الصدر في كلمته عن التعرض للشأن السياسي، مؤكداً أنه اعتزل العمل السياسي.

ولفت مراسلنا إلى أن غالبية المتظاهرين في المنطقة الخضراء من أتباع التيار الصدري، وفي حالة انسحابهم المنطقة الخضراء ومن أمام البرلمان سيبقى القليل من غير أتباع التيار، وربما في حالة انسحاب الأغلبية فإن بقائهم كأفراد قد يعرضهم للمسائلة القانونية.

ولفت إلى أن قيادة العمليات المشتركة قررت رفع حظر التجول في العاصمة والمحافظات.

ووجه رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، الشكر لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، على كلمته وعلى حثه أنصاره بالانسحاب.

وأكد الكاظمي عبر تغريدة له على تويتر، أن دعوة الصدر إلى إيقاف العنف تمثل أعلى مستويات الوطنية والحرص على حفظ الدم العراقي.

وأضاف “كلمة السيد مقتدى الصدر تحمل الجميع مسؤولية أخلاقية ووطنية بحماية مقدرات العراق والتوقف عن لغة التصعيد السياسي والأمني والشروع في الحوار السريع المثمر لحل الازمات”.