أزمة تسرب الغاز الروسي من خطي نورد ستريم تفتح باب التكهنات

عالم
85
0

فتحت أزمة تسرب الغاز الروسي من خطي “نورد ستريم” في بحر البلطيق، باب التكهنات حول الفاعل والمستفيد من إلحاق الضرر بخطي غاز يزودان أوروبا بإمدادات الطاقة.

انفجارات تحت الماء

أكد علماء الزلازل في السويد وقوع انفجارين أمس الثلاثاء، على مسار خطوط أنابيب «السيل الشمالي 1-2»، بينما تم الإعلان عن انخفاض الضغط في 3 أنابيب من «نورد ستريم 1 و2» جراء حدوث أعطال، فيما لم يستبعد الكرملين أن تكون الأعطال نتيجة أعمال تخريبية.

وأكد بيورن لوند المتحدث باسم مركز الزلازل السويدي لقناة “SVT” التلفزيونية السويدية: “ما من شك في أن انفجارات قد حدثت”.

تأكيدات أوروبية

أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن الاتحاد يعتبر أن تسرب الغاز في خطي أنابيب تحت البحر هذا الأسبوع “ليس مصادفة” وسط مؤشرات على “عمل متعمد”.

وعبر بوريل عن “قلق بالغ” إزاء التسرب في خطي نورد ستريم 1 و 2 داعيا إلى إجراء تحقيق. وقال في بيان ” كل المعلومات المتوافرة تشير إلى أن حالات التسرب تلك هي نتيجة عمل متعمد”.