يوسف بن علوي: على الإسرائيليين والفلسطينيين التخلى عن الماضي وحل مشاكلهم

أخبارنا
18
0

أكد يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير الخارجية العماني، أن فلسفة السلطنة السياسية تقوم على مبدأ السلام مع الأمم المحبّة والمؤمنة بالسلام، وأنها لا تتدخل في شؤون الغير، ولا تسمح للغير بأن يتدخل في شؤونها كذلك.

وقال بن علوي في حديث لبرنامج “هذه أمريكا والعالم”، بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون “إن فلسفة السلطنة هي السلام ثم السلام لكل الأمم التي تشاركنا معنى السلام، ولكل أمة الحق في أن تعمل بالنظام الذي يتواءم معها حيث إن هناك حدودا لا تستطيع أي دولة أن تتعداها، ونحن لا نتدخل في شؤون الدول الأخرى كما أننا لا نقبل أن يتدخل أحدٌ في شؤوننا، ونحن نعمل مع الغير على تكوين شراكة وصداقة مع الآخر”. وذلك بحسب وكالة الأنباء العمانية (العمانية).

سلطان عمان قابوس بن سعيد ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو

© REUTERS / HANDOUTبعد عمان… دولة خليجية أخرى على أجندة نتنياهووحول زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للسلطنة، وكيف ترى بقية الدول العربية هذه الزيارة، أكد وزير الخارجية العماني أن بلاده تحاول إيجاد حل لهذه الخلافات وهذه ليست أولوية، فالأولوية إيجاد آليات تجعل الناس يتقبلون مبادئ السلام والتعايش، وبأن مسقط تسعى لاكتشاف مواقع الخلاف بين جميع الأطراف.
وردا على سؤال حول لقاء سلطان عمان، قابوس بن سعيد، مع نتنياهو، وهل تؤدي هذه المحادثات إلى السلام، أضاف بن علوي “أن هذا الأمر يعتمد على الجانبين بسبب الإرث التاريخي، مبينا أن المشكلة تكمن في الاحتكام إلى الجوانب التاريخية المتعلقة بالأرض وتاريخها، وعليهم توسيع هذه الزاوية الضيقة والخروج منها والنظر إلى المستقبل وعدم العودة إلى الماضي”.

وأوضح وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي بن عبد الله، أنه على الإسرائيليين والفلسطينيين التخلى عن الماضي وحل مشاكلهم، والأولوية القصوى الآن هي وضع آلية لتحقيق مبادئ السلام والتعايش.

يشار إلى أن نتنياهو زار سلطنة عمان، في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتقى بالسلطان قابوس بن سعيد.