وفد حكومة اليمن إلى السويد.. “متمسكاً بفرصة السلام”

شرق أوسط
9
0

يتوقع أن يصل وفد الحكومة اليمنية صباح الأربعاء إلى قصر جوهانسبورغ في السويد تحضيرا لانطلاق المشاورات اليمنية الخميس.

وفي هذا السياق، قال الدكتور عبدالله العليمي، مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية، وعضو الوفد المفاوض، على حسابه على تويتر ليل الثلاثاء، إن وفد ‎الحكومة اليمنية سيتوجه إلى السويد صباحاً، محملاً بآمال الشعب اليمني في تحقيق السلام المستدام على أساس المرجعيات الثلاث الثابتة، السلام القائم على إنهاء الانقلاب وإزالة كل الأسباب التي أدت إليه.

وأضاف:” تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية اليمنية سيضع وفد الحكومة هموم الشعب اليمني وتطلعاته في رأس أولوياته ، وسيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات التي نعتبرها فرصة حقيقية للسلام، نحرص كل الحرص على استغلالها لتجنيب شعبنا المزيد من الدمار الذي تسببت به المليشيات الانقلابية”

إلى ذلك، أعلن وزير الرياضة اليمني، وأحد أعضاء الوفد الحكومي، حمزة الكمالي، في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، أن وفده سيتوجه إلى العاصمة السويدية في الساعة 6:30 صباحاً.

موضوع يهمك

?

يستمر #القضاء_التونسي في تحقيقاته بشأن معلومات ووثائق تفيد بامتلاك حزب #حركة_النهضة لجهاز سري مواز، متورط في #اغتيال…

وكان مراسل العربية كشف الاثنين أن وفد الحكومة اليمنية الشرعية برئاسة وزير الخارجية خالد اليماني سيغادر إلى السويد الأربعاء 5 ديسمبر، بعد التأكد من وصول الحوثيين.

وأوضح المراسل أن المشاورات (غير المباشرة كما هو مخطط حتى الآن) ستبدأ يوم الخميس السادس من ديسمبر، أو بحد أقصى الجمعة 7 ديسمبر، ومن المتوقع أن تكون إجراءات بناء الثقة، وفي مقدمتها موضوع إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين من أول إنجازات هذه المشاورات، حيث وقع الطرفان (الحكومي والحوثي) في وقت سابق الاثنين، على اتفاق تبادل الأسرى، الذي تفاوض عليه مارتن غريفثس مع الطرفين.

محادثات شاقة

يذكر أن وفد الحوثيين الانقلابيين كان قد وصل مساء الثلاثاء إلى ستوكهولم.

من جهته، توقع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، ألا تكون المحادثات سهلة أو سريعة.

في حين، رحّبت الولايات المتّحدة، مساء الثلاثاء، بمحادثات السلام اليمنية المرتقبة واصفةً إياها بأنها “خطوة أولى ضروريّة وحيويّة”، داعيةً جميع الأطراف إلى الانخراط فيها بالكامل و”وقف أيّ أعمال عدائية جارية”.

وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت: “ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أن هذه العملية لن تكون سهلة، لكننا نرحب بهذه الخطوة الأولى الضرورية والحيوية”.