هنية : الانتخابات البلدية كسر لحالة الجمود

الشأن الفلسطيني
110
0

غزة : قال اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”  ان مشاركة حركته في الانتخابات المحلية (البلديات) المقبلة، جاءت للتأكيد على الشعار الذي رفعته “يد تبني ويد تقاوم”.

وقال هنية في حفل عرس جماعي اقامته حماس، مساء الاحد، في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة برعاية “فاعل خير” سعودي ” ان حماس رحبت باجراء الانتخابات البلدية وستهيئ المناخ لانجاحها، وحينما قررت حماس هذا الموقف كان لاعتبارات وطنية بامتياز”.

واضاف “حماس اليوم وهي تقرر ان تدخل هذه المنافسة الديمقراطية مع كل ابناء الشعب الفلسطيني بكافة فئاته ومكوناته هي تريد ان تؤكد على شعارها “يد تبني ويد تقاوم” وهي تريد ان تعيد التوازن للحياة السياسية الفلسطينية بعد حالة الجمود التي شهدتها بتعطيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني”.

وقال هنية ان المشاركة الفاعلة في هذه الانتخابات يمكن ان “تشكل بداية للخروج من هذا الجمود السياسي ويمكن ان تشكيل بداية لانتخابات رئاسية وتشريعية وللمجلس الوطني وشراكة فلسطينية حقيقية” …

واكد هنية على ان حماس من خلال موقفها بالمشاركة في هذه الانتخابات” تؤكد مصداقيتها وتمسكها بضرورة انهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة وتحمل المسؤلية المشتركة لخدمة شعبنا “.

وكانت حكومة التوافق الفلسطينية حددت في 3 يوليو الجاري يوم الثامن من اكتوبر المقبل موعدا لاجراء الانتخابات المحلية في الاراضي الفلسطينية وكلفت لجنة الانتخابات المركزية بالبدء في اجراء كافة التحضيرات اللازمة.

واعلنت حركة “حماس” في 15 يوليو الجاري موافقتها على اجراء الانتخابات المحلية بشكل موحد في كل من قطاع غزة الذي تديره منذ منتصف العام 2007 والضفة الغربية.

واجرت السلطة الفلسطينية آخر انتخابات لمجلس الهيئات المحلية في اكتوبر عام 2012، وكانت في حينه اول انتخابات للمجالس المحلية يتم إجرائها منذ العام 2005.

واقتصرت الانتخابات الاخيرة على الضفة الغربية بعد رفض “حماس” في حينه اجرائها في قطاع غزة او المشاركة في الضفة الغربية بدعوى ان اجراء اي انتخابات يجب ان يسبقه انهاء الانقسام الذي بدأ منتصف عام 2007 اثر سيطرة الحركة على قطاع غزة بعد جولات من القتال الداخلي الموالية للسلطة الفلسطينية.