مقتل فلسطيني تعرض للضرب على يد جنود إسرائيليين

Sliderالشأن الفلسطيني
15
0

قتل الجيش الإسرائيلي شابا فلسطينيا من جراء تعرضه للضرب على يد الجنود عقب اقتحام منزله في الضفة الغربية لاعتقال، الثلاثاء.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني مقتل محمد الخطيب (24 عاما)، وهو من بلدة بيت ريما شمالي رام الله بالضفة الغربية، بسبب تعرضه للضرب في غرفته وهو بملابس النوم عقب اقتحام منزله لاعتقاله.

ووفقا لرواية عائلة الخطيب، فإن قوات الاحتلال قامت بضربه وهو موجود بغرفته قبل أن تقوم بحمله واعتقاله لاحقا، والإعلان عن وفاته.

وأوضح النادي أن الخطيب هو الفلسطيني الثالث الذي تقتله سلطات الاحتلال بالتعذيب خلال هذا العام، فقد قضى الشاب ياسين السراديح من أريحا، بعد اعتقاله في أواخر فبراير، برصاصة في أسفل البطن أطلقت عليه من المسافة صفر.

كما قتل عزيز عويسات من القدس في مايو بعد أن تعرض لعملية تعذيب على يد قوات إسرائيلية داخل المعتقلات، الأمر الذي تسبب بإصابته بجلطة لاحقا قبل أن يفارق الحياة.

وأشار نادي الأسير، إلى أن 95 بالمئة من الأسرى يتعرضون لعمليات تعذيب جسدي ونفسي أثناء التحقيق معهم