مخطط إسرائيلي لبناء 2500 وحدة استيطانيّة شمال بيت لحم

الشأن الفلسطيني
9
0

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” النقاب عن مخطط إسرائيلي لبناء 2500 وحدة استيطانية على أراضٍ فلسطينية في منطقة تُعرف بـ “خربة النحلة” قرب مستوطنة “أفرات”، شمالي بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وقالت الصحيفة الإسرائيلية الناطقة باللغة الإنجليزية، إن جمعيات حقوقية مناهضة للاستيطان كحركة “السلام الآن” ترى في المشروع الذي أطلق عليه اسم (اي 2)، محاولة لمنع أي تطوير أو توسيع في مدينة بيت لحم، التي تمنع مستوطنة “هار حوما” توسيعها بالفعل من المنطقة الشماليّة، ما يعني إعاقة أي توسعة للمدينة شمالًا وجنوبًا.

وبحسب الصحيفة، فقد استغلّ مستوطنو “افرات” مقتل أحد مستوطنيها في عملية طعن في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، لتجديد المطالبة بمشروع استيطاني في “خلّة النحلة”، المحاذية لبيت لحم، والتي يطلق عليها المستوطنون اسم “غفعات عيطام”.

وبالفعل سمحت “الإدارة المدنيّة” التابعة للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، للمستوطنين بإنشاء “مزرعة زراعية” في الخلّة، وفي 26 كانون أول/ ديسمبر الحالي، نشرت الإدارة المدنيّة إخطارًا على موقعها الإلكتروني إنها تعتزم التخطيط لبناء وحدات سكنيّة على 1182 دونمًا من الأراضي في المنطقة.

وصادر جيش الاحتلال الإسرائيلي عام 2009، قرابة 1700 دونم من الأراضي الفلسطينيّة الواقعة شماليّ بيت لحم، قرب مستوطنة “أفرات”، لضمّها إليها.

وهدفت السلطات الإسرائيلية من خلال مصادرة الأراضي واعتبارها “أراضي دولة” إلى تمهيد الطريق أمام المستوطنة للشروع في إجراءات الحصول على موافقة الحكومة على بناء 2500 وحدة سكنية فيها.

وقالت الصحيفة: إن الحركة الحالية والمفاجئة على هذا المشروع، تأتي في إطار مساعي نتنياهو لكسب أصوات اليمين الإسرائيلي.

ومستوطنة “أفرات” تقع ضمن تكتلّ “غوش عتصيون” الاستيطانيّ، الواقع بين القدس وبيت لحم وبيت جالا.

ويرى الاحتلال الإسرائيلي أن “غوش عتصيون” سيكون جزءًا من الحدود النهائية لدولته في أي اتفاقية للوضع النهائي مع الفلسطينيين.

ويوصف مشروع توسعة “أفرات” بأنه مخطط E2، تشبيهًا بمخطط E1 شرقي القدس الذي يهدف إلى عزل المدينة عن الضفة الغربية المحتلة؛ عبر ربط القدس بمستوطنة “معالي أدوميم”، وصولًا إلى البحر الميت، ما يعني تقطيع أوصال الضفة الغربية وعزل القدس تمامًا عن محيطها الفلسطيني.

وقالت منظمة “السلام الآن” في بيان لها “إن إسرائيل تجاوزت خطًا أحمرًا، وإن المشروع قد يلحق ضربة قاتلة بفرص السلام وإمكانية حل الدولتين”.  

وتعتبر مستوطنة “أفرات” واحدة من أسرع المستوطنات الإسرائيليّة نموًا في “غوش عتصيون”، وهي ثاني أكبر مستوطناتها، حيث يعيش فيها أكثر من تسعة آلاف مستوطن.

واشارت إلى أنه في السنتين الأخيرتين ، شيدت في مستوطنة  إفرات 1110 وحدة استيطانية، مضيفة أنه في حال  تم بناء 2500  وحدة استيطانية إضافية، يمكن للمشروع تحويل المستوطنة إلى مدينة جديدة، لتنضم إلى أربع مستوطنات تم تصنيفها كمدن إسرائيلية؛ هي “عيليت” (جنوب القدس المحتلة) و”بيتار عيليت” (جنوب القدس وغربي بيت لحم) و”معاليه ادوميم” (شرقي القدس المحتلة) و”ارييل” جنوب نابلس (شمال القدس المحتلة). 

وتعتبر المستوطنات حسب القانون الدولي مناقضة لكل المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة، ورغم صدور مجموعة من القرارات الدولية ضد المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، والمطالبة بتفكيكيها ووقف بناءها، إلا أن دولة الاحتلال تواصل “إدارة ظهرها” لكل القرارات والمواثيق الدولية، والتي كان آخرها القرار رقم (2334) الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 23 كانون أول/ ديسمبر من العام 2017، والذي طالب بوقف فوري وكامل للاستيطان بالضفة والقدس.