مؤتمر “اسرائيلي” يدعو لربط الضفة بالأردن

Sliderشرق أوسط
11
0

طالب وزراء ومسؤولون إسرائيليون بإلغاء اتفاق أوسلو مع الفلسطينيين، والبحث عن صيغة جديدة تثبت الانتصار الإسرائيلي في الصراع القائم معهم.

ونقل موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين أن المؤتمر السنوي الذي ينظمه “مشروع الانتصار الإسرائيلي” في مركز بيغن بالقدس، شهد مداخلات إسرائيلية″ توسعت في الحديث عن أسباب فشل اتفاق أوسلو، وفي صيغ وبدائل أخرى لحل الصراع مع الفلسطينيين.

الوزير الليكودي السابق غدعون ساعر زعم أن “الطريق الوحيدة لجلب التسوية بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو إيجاد رابط بين الحكم الذاتي لفلسطينيي الضفة الغربية مع الأردن، لأن النموذج الذي تحقق إسرائيل من خلاله انتصارها في الصراع المستمر مع الفلسطينيين منذ عقود يشبه نظرية الجدار الحديدي التي أطلقها زئيف جابوتنسكي الزعيم الصهيوني البارز”.

وأضاف أن “أي اتفاق سياسي إسرائيلي مع الفلسطينيين قد يتحقق في المستقبل شرط أن يسبقه تسجيل انتصار إسرائيلي واضح ونهائي، ونجاح هذا النموذج من الانتصار يتأتى فقط بمغادرة حقبة أوسلو، وما تتضمنه من حيثيات ووقائع على الأرض، بحيث إن أي سلام وأمن سيتحققان من خلال حل الدولتين بين البحر والأردن، ويعني ربط أي صيغة حكم ذاتي قادمة للفلسطينيين في الضفة الغربية مع المملكة الأردنية”.

وطالب ساعر، وهو من أقطاب حزب الليكود، بأن تتم “المسارعة في تكثيف البناء الاستيطاني بأضعاف مضاعفة عما هو قائم اليوم، وتحديدا في الأحياء اليهودية بمدينة القدس، لأن مستقبل هذه المدينة ستحدده الأغلبية الديموغرافية الواضحة فيها، وتشكيل هذه الأغلبية ينبغي أن تشكل لصناع القرار في إسرائيل تحديا لابد من التفوق فيه”.

وأكد أن هناك أهمية “لفرض السيادة الإسرائيلية الكاملة على المناطق سي في الضفة الغربية، بحيث يكون هدفا يجب أن نسعى لفرضه وتحقيقه على الأرض، وصولا لفرض هذه السيادة على جميع التجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية وغور الأردن”.