ليبيا : مسؤولون : الجولة السابعة من مفاوضات توحيد الجيش ليست الأخيرة

دول عربية
13
0

استؤنفت الجولة السابعة من مفاوضات توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، أمس الخميس، 18 أكتوبر/تشرين الأول، بحضور ممثلين عن الجهتين، الغربية والشرقية.

وبحسب ما أعلن العميد أحمد المسماري، الناطق باسم القوات المسلحة العربية الليبية، فإنه رغم انطلاق الجولة السابعة في القاهرة، برعاية مصرية، إلا أنه لم يتطرق إلى عدد المشاركين أو انتماءاتهم، ومن يمثل الشرق أو الغرب خلال الجولة التي يعول عليها، على أن تكون الجولة الأخيرة التي تعلن توحيد المؤسسة العسكرية، إلا أنه وبحسب الخبراء هناك العديد من النقاط قد تحول دون توحيد المؤسسة خلال تلك الجول ما إن لم يتم التفاهم عليها خلال اجتماعات القاهرة الحالية.

الجولة لن تكون الأخيرة

عارف النايض
© AP Photo / Kamran Jebreili

من ناحيته، قال العميد الغصري، المتحدث باسم قوات “البنيان المرصوص” في الغرب الليبي، والتابعة لحكومة الوفاق، في تصريحات خاصة إلى “سبوتنيك“، إن الجولة السابعة لن تكون الجولة الأخيرة، وأن هناك بعض النقاط التي ستتواصل المفاوضات بشأنها، في الفترة المقبلة، خاصة أن عدم التوافق السياسي يعيق توحيد المؤسسة نسبيا، وأنه حال التوافق السياسي ستكون عملية توحيد المؤسسة العسكرية أسرع بكثير.

وتابع أن الوفد الممثل عن منطقة الغرب الليبي برئاسة اللواء سالم جحا، وعدد من العسكريين الذين سيواصلون المفاوضات حتى الوصول إلى الصيغة  التوافقية النهائية، وأن العملية باتت مطلبا هاما لحفظ الأمن في ليبيا، وأنه لا أحد يختلف على ضرورة توحيد المؤسسة، في الوقت الراهن.

الموقف السياسي

جاءت الجولة السابعة عقب ستة اجتماعات في القاهرة، كان أخرها في مارس/آذار 2018، بحضور الفريق عبد الرازق الناظوري، ممثلا عن الشرق، ورئيس الأركان في حكومة “الوفاق” في الغرب اللواء عبد الرحمن الطويل، إلا أنه لم يتم الاتفاق على النقاط التي لا تزال تمثل الخلاف، حتى الآن.

البرلمان الليبي

من ناحيته، قال فتحي المريمي، مستشار رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، إن التوافق الحالي أقرب من أي وقت مضى، خاصة وأن معضلة التوافق السياسي باتت أقرب للحل، بعد التوافق على تشكيل مجلس رئاسي، وأن مجلسي النواب والأعلى للدولة اقتربا من التوافق النهائي على هذا الأمر، وهو ما سيسهل مهمة توحيد المؤسسة العسكرية.

وأضاف في تصريحات ان القادة العسكريين الموجودين في القاهرة، والذين يمثلون الجهتين يعون ضرورة توحيد المؤسسة، في الوقت الراهن، خاصة وأن مواجهات الإرهاب واجراء انتخابات رئاسية يستلزم توحيد المؤسسة، في أقرب وقت.

جهود سابقة

وتجدر الإشارة إلى أن المفاوضات انطلقت في سبتمبر/أيلول 2017، برعاية مصرية، ونجحت الجولات السابقة في التقارب النسبي بين القادة العسكريين والاتفاق المبدئي على “الهيكل التنظيمي للمؤسسة العسكرية الليبية، وإنشاء مجلس الدفاع الأعلى، ومجلس الأمن القومي ومجلس القيادة العامة”.