لبنان يعمل على عودة آلاف اللاجئين السوريين

Sliderشرق أوسط
11
0

قال مسؤول لبناني يوم الخميس إن لبنان يعمل مع دمشق على إعادة آلاف اللاجئين الذين يريدون العودة إلى سوريا.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون وساسة آخرون اللاجئين للعودة إلى ”مناطق آمنة“ قبل التوصل لاتفاق سياسي لإنهاء الحرب السورية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن لبنان يستضيف حوالي مليون لاجئ سوري مسجل أو ما يقرب من ربع سكان البلاد، وهؤلاء فروا من الحرب في سوريا منذ عام 2011. لكن الحكومة اللبنانية تقدر عدد اللاجئين بأكثر من 1.5 مليون.

ومع استعادة القوات السورية المدعومة من إيران وروسيا للكثير من الأراضي، كثف بعض السياسيين اللبنانيين مطالبهم بعودة اللاجئين خلافا للرأي العام الدولي الذي يعتبر أن الوضع لا يزال غير آمن.

وقال اللواء عباس إبراهيم وهو شخصية بارزة في لبنان ومدير عام الأمن العام للصحفيين اليوم الخميس ”هناك تواصل مع السلطات السورية حول الآلاف من السوريين الذين ينوون العودة إلى سوريا“.

وأضاف ”السوريون لن تطول مدة إقامتهم في لبنان. هناك عمل دؤوب تقوم به السلطة السياسية“. ولم يقدم اللواء إبراهيم إطارا زمنيا للعودة لكنه أعرب عن اعتقاده بأن بعض اللاجئين على الاقل سيعودون قريبا.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني ردا على سؤال لرويترز إنها ”على علم بالتخطيط لعدة تحركات لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم… والمفوضية على اتصال مستمر مع المديرية العامة للأمن العام بخصوص هذا الأمر“.

وفي  نيسان تم نقل بضعة مئات من اللاجئين من منطقة شبعا في جنوب لبنان إلى سوريا في عملية أشرف عليها الأمن العام بالتنسيق مع دمشق.

 وقالت المفوضية في بيان في وقت سابق إنها لم تشارك في تنظيم ”هذه العودة أو غيرها في هذه المرحلة بالنظر إلى الوضع الإنساني والأمني السائد في سوريا“.

وقال مؤتمر حول سوريا استضافه الاتحاد الأوروبي وشاركت في رئاسته الأمم المتحدة في نيسان إن شروط العودة لم تتحقق بعد وإن الظروف الحالية لا تفضي إلى العودة الطوعية إلى الوطن في أمان وكرامة.

وقال سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني في حكومة تصريف الاعمال والذي تم تكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة إن لبنان يعارض العودة القسرية للاجئين.

وقال عون إن مناطق عديدة في سوريا أصبحت الآن آمنة لكنه أضاف أنه يجب احترام مبدأ العودة الطوعية.

وقال إبراهيم ”نحن بصدد إنشاء عشرة مراكز خاصة بالاخوة السوريين على امتداد الأراضي اللبنانية… لضبط وضعهم الإداري والأمني بالبلد ولقوننة (تقنين) وجودهم في لبنان وليس أكثر“.

 وقالت المفوضية إنها تعمل مع الأمن العام لتجهيز مراكز لتهيئة ”الإقامة القانونية للاجئين في البلاد“. (رويترز)