في ذكرى مذبحة دولة الاحتلال «صبرا وشاتيلا»..الجراح لم تندمل

ملفات
21
0
رغم مرور 36 عاما على أبشع مجازر القرن العشرين «مجزرة صبرا وشاتيلا».. فإن الجراح لم تندمل، والمأساة لم يُسدل الستار عليها بعد، لتظل شاهدا على ما وصفته الدوائر العالمية بـ «مذبحة الضمير الإنساني»، ولم تعد مجرد رقما على لائحة مجازر دولة الاحتلال، ولم تكن أول المجازر الصهيونية التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، ولم تكن آخرها، فقد سبقها مجازر قبية، ودير ياسين، والطنطورة، تلتها مجزرة مخيم جنين، ومجازر غزة والضفة المستمرة.. ولكنها المجزرة الأكثر بشاعة في تاريخ القضية الفلسطينية نفذها جنرالات مهووسون بالدم.