فائض تجاري قياسي لصالح الصين إزاء الولايات المتحدة خلال حزيران/يونيو

اقتصاد
9
0

سجلت الصين فائضا تجاريا قياسيا إزاء الولايات المتحدة بنحو 30 مليار دولار في حزيران/يونيو الماضي، ما من شأنه ان يزيد التوتر على الارجح مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي فرض رسوما جمركية على ما قيمته مليارات الدولارات من البضائع الصينية، معللا ذلك بممارسات تجارية غير منصفة.

وحققت بكين فائضا ثنائيا ب28,97 مليار دولار في حزيران/يونيو الماضي بزيادة 18% عن أيار/مايو (24,58 مليار)، بحسب ما أعلنت هيئة الرسوم الجمركية الصينية الجمعة. وقالت وكالة “بلومبورغ” الاقتصادية انه رقم قياسي على صعيد فائض تجاري منذ العام 1999.

وتأتي الزيادة في وقت ارتفع فيه إجمالي التبادلات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم بـ 13,1% للنصف الاول من العام الحالي رغم التوتر.

وارتفع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة الى 133,8 مليارات دولارات في الفترة بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو والى 28,97 مليار دولار في حزيران/يونيو الماضي في ما يشكل رقما قياسيا.

وهذا الخلل في التوازن هو أساس استنكار ترامب إزاء ما يعتبره ممارسات تجارية غير منصفة تضر بالشركات الاميركية وتدمر وظائف في بلاده.

إلا أن وزارة التجارة الصينية حملت الولايات المتحدة في بيان مسؤولية تلك المشاكل وقالت ان الخلل في الميزان التجاري “مبالغ به” بسبب “المشاكل الهيكلية” في الولايات المتحدة.

وصرح متحدث باسم هيئة الجمارك هوانغ سونغبينغ في لقاء صحافي الجمعة “سيكون لهذا الخلاف التجاري أثر بالتأكيد على التجارة بين الولايات المتحدة والصين وانعكاس سلبي جدا على التجارة العالمية”.

وعلى الصعيد العالمي، ارتفعت صادرات الصين بنسبة 11,3% على مدى عام في حزيران/يونيو بعد ان كانت توقعات وكالة بلومبرغ 9,5% بينما ازدادت الواردات 14,1% بعد أن كانت التوقعات 21,3%.

لكن بكين تقر بأن هذا الميل ربما لن يستمر.

وتوقع خبير الاقتصاد جوليان ايفانز بريتشارد من مكتب “كابيتال” ايكونوميكس ان “نمو الصادرات الصينية سيتباطأ في الاشهر القادمة بتأثير من الرسوم الاميركية وتراجع عام للطلب العالمي”.

وقال خبير الاقتصاد تينغ لو من مصرف “نومورا” اننا “نتوقع تباطؤا عاما للنمو الاقتصادي” في النصف الثاني من العام.

وحتى الان، تبادل البلدان فرض رسوم جمركية بنسبة 25 في المئة على 34 مليار دولار من السلع.

لكن الولايات المتحدة اعلنت الثلاثاء فرض رسم جديد نسبته عشرة في المئة على مئتي مليار دولار من السلع الصينية اعتبارا من ايلول/سبتمبر.

وسارعت الصين الى التحذير من انها ستتخذ “اجراءات مضادة ضرورية” اذا نفذت واشنطن تهديدها