صحيفة كويتية: ارتداء الرئيس السيسى للزى العسكرى طمأنة للمصريين وتحد للإرهاب

قالت صحيفة النهار الكويتية فى عددها الصادر صباح اليوم الثلاثاء، إن ارتداء الرئيس عبدالفتاح السيسى للزى العسكرى، خلال تدشينه مقر قيادة قوات شرق القناه لمكافحة الارهاب أول أمس، هو طمأنة للمصريين وتحد للارهاب.

وأجرت الصحيفة تحقيقا مطولا حول أسباب ارتداء الرئيس السيسى للزى العسكرى أثناء الافتتاح، مشيرة إلى أن الخبراء أكدوا أن الرئيس السيسى أراد طمأنة الشارع المصرى على ما يجرى فى سيناء، وأنه بنفسه فى قلب المعركة، كما أنها رسالة لكل المتربصين بمصر، أن القيادة المصرية مازالت فى ميدان القتال وأنها تحارب فى كل الجبهات سياسيا وعسكريا، لافتين إلى أن مخاوف المصريين تبددت بعد مشاهدتهم لرئيسهم وهو يفتتح منطقة عسكرية جديدة فى سيناء لمكافحة الإرهاب.

ونقلت عن اللواء سلامة الجوهرى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب قوله، إن كل من ينتمى للمؤسسة العسكرية، شرفا له ارتداء زيها، موضحا أن ارتداء الرئيس السيسى الزى العسكري، يعطى دفعة معنوية هائلة للجنود والقوات فى الحرب على الإرهاب، مشيرا إلى أن وجود الرئيس فى سيناء، أعطى رسالة للعالم، بأن قيادات الدولة فى قلب سيناء وأنها أمنة، وأنه أيضا رسالة للمستثمرين.

ومن جانبه، قال اللواء حمدى بخيت، عضو مجلس النواب، إن وجود الرئيس السيسى بالزى العسكرى باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة وسط قادة الجيش المصرى بسيناء، له دلالة عظيمة بأنه يقاتل معهم فى ميدان المعركة، مشيرا إلى أن متابعة الرئيس السيسى للمجهودات التى تقوم بها القوات المسلحة، ترفع من الروح المعنوية للجنود، وتقوى عزيمتهم فى الحرب على الإرهاب وتطهير مصر من العناصر الإرهابية.

وقال بخيت إنه عندما يرى الجنود، القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الدولة معهم، يرفع من روحهم المعنوية والقتالية، مؤكدا أن افتتاح الرئيس السيسى لمقر قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الارهاب، له دلالة أخرى ورسالة للخارج، بأن الجيش المصرى لديه إرادة حقيقية فى القضاء على الإرهاب.

وبدوره، قال النائب إيهاب الطماوى، أمين سر لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن ظهور الرئيس السيسى بالزى العسكرى، يهدف أولا إلى رفع الروح المعنوية للقوات المشاركة فى عملية (سيناء 2018)، وثانيا إرسال رسالة طمأنة لجموع المصريين، أن الرئيس يتابع شخصيا العملية العسكرية بأدق تفاصيلها.