شكرى يشارك فى تحضيرات القمة الإفريقية برواندا

Sliderمصر
57
0

أكد المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن الوزير سامح شكرى، سوف يغادر فجر غد الثلاثاء، لحضور اجتماعات الدورة السابعة والعشرين لقمة الاتحاد الإفريقى فى مدينة كيجالى عاصمة رواندا، المقرر عقدها يومى 17 و18 يوليو الجارى.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن القمة الإفريقية يسبقها عقد اجتماعات الدورة العادية التاسعة والعشرين للمجلس التنفيذى “وزراء الخارجية”، خلال الفترة من 13 إلى 15 يوليو الجارى.

وأشار أبو زيد، إلى أن القمة الإفريقية الحالية تعقد تحت شعار “إعلان عام 2016 عاماً لحقوق الإنسان، مع التركيز على حقوق المرأة”، مضيفا أن اختيار موضوع حقوق الإنسان كشعار للقمة الحالية جاء بناءً على توصية كل من اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب والمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وذلك احتفالاً بذكرى اعتماد الميثاق الإفريقى لحقوق الإنسان والشعوب ودخوله حيز النفاذ، وبدء العمل الفعلى لكل من اللجنة والمحكمة، وهو ما يشكل تحولاً حقيقياً فى مسار التعامل القارى مع قضايا حقوق الإنسان.

وأضاف المتحدث الرسمى، بأن الاجتماعات تتناول أيضا عدة قضايا من أهمها: تقرير مجلس السلم والأمن عن حالة السلم والأمن فى أفريقيا، وتفعيل بنية السلم والأمن فى القارة كعمليات حفظ السلام، والجهود المبذولة لتفعيل القوة الإفريقية الجاهزة، فضلا عن موضوعات التكامل القارى ومنطقة التجارة الحرة القارية، وإصلاح مجلس الأمن، وانتخاب رئيس ونائب رئيس المفوضية والمفوضين، وانتخاب أربعة قضاة للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، منوها إلى أن الترشيحات المصرية خلال الانتخابات تشمل كل من: الدكتورة أمانى أبو زيد لمنصب مفوض البنية التحتية والطاقة، والدكتورة منى الجرف لمنصب مفوض التجارة والصناعة.

وأشار أبو زيد، إلى أن وزير الخارجية سوف يجرى لقاءات ثنائية مهمة مع نظرائه من وزراء خارجية الدول الإفريقية المشاركة، حيث سيتناول معهم المستجدات بشأن التحديات المختلفة المرتبطة بالسلم والأمن فى القارة الإفريقية، وتنسيق المواقف فى المنظمات الدولية المختلفة، لا سيما فى ظل عضوية مصر الحالية فى كل من مجلس الأمن ومجلس السلم والأمن الإفريقى، الأمر الذى يجعل الكثير من الدول الإفريقية حريصة على التنسيق والتشاور مع مصر بشأن القضايا والموضوعات المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن، باعتبار أن مصر إحدى الدول التى تمثل القارة الإفريقية فى المجلس.