شرطة زيمبابوي تبعد مراسلين ينتظرون مؤتمرا صحفيا لزعيم المعارضة

Sliderدولي
8
0

قال شاهد من “رويترز” إن شرطة مكافحة الشغب في زيمبابوي أبعدت صحفيين ينتظرون مؤتمرا صحفيا لزعيم المعارضة، نلسون شاميسا، اليوم الجمعة، وصاح أفراد الشرطة بهم “إلى الخارج، إلى الخارج”.

وبحسب وكالة “رويترز“، شكك شاميسا في نتيجة الانتخابات، التي أجريت يوم الاثنين، وخسر فيها أمام الرئيس، إمرسون منانجاجوا، المنتمي لحزب (الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية) الحاكم.

زعيم المعارضة في زيمبابوي

كان زعيم حركة التغيير الديمقراطي في زيمبابوي، اليوم الجمعة، قد قال إن الحزب يرفض نتائج انتخابات الرئاسة قبل دقائق من إعلان فوز الرئيس، إمرسون منانجاجوا بها.

وأدلى مورجان كوميتشي بهذا التصريح أمام كاميرات التلفزيون في مقر لجنة الانتخابات، حيت تعلن النتائج. وأضاف أن الحركة لا تستطيع التحقق من صحة النتائج قبل أن تصطحبه الشرطة.

وكان الرئيس المنتهية ولايته إمرسون منانجاجوا قد فاز، أمس الخميس، بالانتخابات الرئاسية في زيمبابوي بعد فرز الأصوات في تسع محافظات من أصل عشرة، وجاء ذلك وفقا تلفزيون “إس، إي، بي، سي” ، نقلا عن لجنة الانتخابات.

وصوت لمناناجوا الذي يمثل الحزب الحاكم في زيمبابوي، “الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي — الجبهة الوطنية” أكثر من مليوني منتخب، بينما حصل منافسه الرئيسي للانتخابات الرئاسية، نلسون شاميسا، زعيم “حركة التغيير الديمقراطي” على حوالي 1.9 مليون صوت.

يشار إلى أن أكثر من 548 ألف شخصا صوتوا لصالح نلسون شاميسا بالعاصمة هاراري، بينما صوت لصالح إمرسون منانجاجوا 204 ألف شخصا.