سيمونيان للصحافة الغربية: هذا هو الفرق بيننا

Sliderصورة و خبر
25
0

تحدثت رئيسة تحرير شبكة قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، في مقابلة حصرية مع قناة SVT السويدية، عن مهمة RT ومبادئ عملها، لكن اللقاء جرى على عكس ما أراده محاورها الصحفي.

وخلال المقابلة، طرح الصحفي السويدي، بيرت سوندستروم، أسئلة حادة في اعتقاده أنها قد تسبب إحراجا لرئيسة تحرير RT، لكن على العكس فقد وضع سوندستروم نفسه في موقف محرج، الأمر الذي لاحظه وتحدث عنه زملاؤه الصحفيون في وسائل الإعلام السويدية.

 

ل

وخلال اللقاء، أكثر ما أثار دهشة سيمونيان على وجه الخصوص، السؤال حول لماذا يجب أن تكون لروسيا قناة مثل RT، وقالت في هذا الصدد: “لدي فضول أن أسألك، هل كنت ستطرح مثل هذا السؤال على مديري قناة بي بي سي أو سي إن إن أو غيرهم من مديري القنوات العالمية؟ لما يعتقد أنه يحق لما يسمى بالدول الغربية أن تكون لديها قنواتها التلفزيونية الخاصة؟ (هل تعلم) أنه وفقا للنظام الأساسي للـبي بي سي، أن البي بي سي أنشئت لتقديم القيم البريطانية إلى العالم.. بينما الأمر نفسه لا يحق أن يكون لروسيا، ونحن لا نعتقد ذلك.. نحن نعتقد أننا، باعتبارنا دولة كبيرة، تستحق بالضبط نفس الحقوق التي تتمتع بها البلدان الأخرى، وأن تكون لديها قناتها التلفزيونية الخاصة وإيصال حقيقتها ورؤيتها للأحداث إلى العالم”.

وقالت سيمونيان، في معرض إجابتها على سؤال الصحفي حول كيف ترى في اعتقادها الكيفية التي تقدم بها الصحافة الغربية روسيا وبماذا تتلخص النظرة الغربية إلى روسيا: “الأمر ليس فقط كيف يظهرون روسيا، فهم يظهرون روسيا دائما بمظهر سلبي”.

وأضافت سيمونيان: “على سبيل المثال، على قناتكم لم نجد أي خبر إيجابي عن روسيا، فهل يعني ذلك أن كل شيء يحصل في روسيا سلبي؟ بالطبع لا، فهذه نظرة بدائية جدا للأشياء”.

وأوردت سيمونيان مثالا على الكيفية التي يظهر بها الغرب روسيا: “قضية سكريبال، واتهام زير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون لروسيا، الذي ثبت لاحقا أنه اتهام كاذب، ووزارة الخارجية البريطانية حذفت تغريدة عن هذا الموضوع! بريطانيا خدعت العالم، لكن في قناتكم لا نجد هذا الخبر! أنتم لا تتحدثون عن ذلك أما نحن فنتحدث، وهذا هو الفرق بيننا”