حماس: قتلُ المتظاهرين وقصف مواقع المقاومة تصعيد خطير ولعب بالنار

الشأن الفلسطيني
20
0

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأحد، أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب حماقاته بحق المتظاهرين السلميين وتعمد قتلهم بدم بارد وقصفه مواقع المقاومة “تصعيد خطير ولعب بالنار”.

وشدد المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان وصل “صفا” على أن “هذا التصعيد لن يجلب للاحتلال ولا لمستوطنيه الأمن ولا الأمان، وهو يتحمل تبعات التصعيد ونتائجه بالكامل”.

وقال إن: “عليه ومن خلال فهم المقاومة الباسلة لطبيعة وسياسة هذا العدو المجرم وضرورة كسر معادلاته وحماية شعبنا”.

وأضاف برهوم: “إن من واجبها الوطني والأخلاقي إعادة رسم معالم المرحلة مجددًا وإجبار العدو على النزول عند إرادتها المنسجمة تمامًا مع إرادة ومصالح شعبنا ومتطلبات المرحلة”.

وشنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، غارات على أهداف في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن إصابات.

وقال مراسل (صفا) إن طائرات الاحتلال قصفت أرضا خالية شرق مدينة غزة، فيما أطلقت مدفعية الاحتلال قذيفة تجاه نقطة رصد للمقاومة في ذات المنطقة.

واستشهدت الجمعة، شهيدة وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين السلميين في مسيرة العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من مارس الماضي في مسيرات سلمية، قرب السياج بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن قطاع غزة.

وأدى قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة لارتقاء أكثر من 244 شهيدًا، وإصابة نحو 26 ألف فلسطيني بجراح مختلفة.