تقرير أممي: نسبة البطالة في فلسطين المحتلة الأعلى في العالم

قال تقرير صدر عن منظمة العمل الدولية، ان معدل البطالة في الأرض الفلسطينية المحتلة هو الاعلى في العالم اذ ارتفع إلى 27.4 % في عام 2017.

ودعت المنظمة في تقريرها السنوي عن أوضاع عمال الأراضي العربية المحتلة إلى إجراء حوار وبحث مشترك عن الحلول “بهدف توفير عمل لائق في الأراضي العربية المحتلة.

وقال المدير العام لمنظمة العمل الدولية، غاي رايدر في مقدمة التقرير، “إن غياب العملية السياسية والدبلوماسية على أساس اتفاقية أوسلو يكرس الاحتلال ويعيق التنمية الفلسطينية. وقد تدهورت أوضاع سوق العمل الفلسطينية إلى القاع، ما ينبغي ان يثير قلقاً بالغاً لدى جميع المعنيين. ومن الواضح ان غياب الفرص المتاحة للشباب يصيبهم بالإحباط واليأس”.

وأضاف غاي، ان معدلات البطالة تؤثر بشكل خاص على النساء والشباب، إذ تقترب معدلات البطالة بين النساء الفلسطينيات حالياً من 50 في المائة، كما ان معدلات البطالة لدى الشباب ليست أفضل من ذلك بكثير، مشيرا الى ان واحدا من بين كل اثنين عاطل عن العمل في غزة ونحو ثلثي العاملات عاطلات عن العمل.

وحسب التقرير، شلّ الحصار جلّ النشاط الاقتصادي، وتراجع دخل الفرد عن المستويات التي كانت سائدة مطلع تسعينيات القرن العشرين.

وذكر التقرير ان ازدياد أعداد الفلسطينيين الخارجين من سوق اليد العاملة، والشباب بوجه خاص، لم يعد مفاجئاً في ضوء النقص الحاد في فرص العمل، علماً أن معدل المشاركة في القوى العاملة في الأرض الفلسطينية المحتلة هو من بين الأدنى في العالم.

وتناول التقرير القيود العديدة المفروضة على النشاط الاقتصادي بفعل الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية. ويظلّ الفلسطينيون فعلياً غير قادرين على دخول معظم الأرض المحتلة، وبناء المستوطنات آخذ بالتوسع، وتبقى القدس الشرقية معزولة عن باقي الضفة الغربية بحسب التقرير.