بالتاريخ وليس بالقانون …بقلم رانــدا جميل

كتاب و أراء
99
0

يوم أسود أخر في تاريخ القضية الفلسطينية بعدما صادق الكينست الاسرائيلي علي قانون  “القوميـــة  اليهوديــة  ” الذي يكرس عمليا يهودية الدولة .

قانون القوميــة اليهودية  الذي تمت الموافقة عليت أول أمس باغلبية 62 صوت ومعارضة 55 وامتناع نائبين عن التصويت والمعارضون جلهم من حزب العمل.. هو الأسوأ في تاريخ الكينست بعد قانون القدس عاصمة لإسرائيل . علق نيتنياهو علي القانون أنها لحظة فارقة  في حياة إسرائيل والصهيونية.

قانون القومية اليهودية  يعترف باسرائيل أنها الوطن القومــي لليهــود , يمارسون فيها كل حقوقهم الاجتماعية والثقافية والدينية , وأن للشعب اليهودي وحدة حق تقرير المصــير وحق العــودة الي أرض اسرائيل ولا شعب غيره … وان اللغة العبريــة هي اللغة الرسميــة للدولة ولم تعد اللغة العربيـــة لغة رسمية ثانية كما كانت من قبل بموجب قانون زمن الانتداب البريطانـــي علي فلسطـــين .

القانون يعتبر الاستيطــــان من القيم الوطنية ويجب علي الدولة تطويــره ..معني القانون واضح أن أرض فلسطين المغتصبة هي ملك خاص لليهــــود من كل أنحاء العالــــــــم وليس للفلسطينيين , ويوجه رسالــة واضحة لعرب 48 أن هذة الارض ليست ملكهم مجرد أفراد يقيمون فيها , أسقطوا عنهم حق المواطنة أو هم مواطنون من الدرجة الثانيــة أو حتي الثالثـــة .. بمعني أن القانون يجرد الفلسطينيون من حق العودة الي ديارهم , ويحرمهم من حق تقريــر المصـــير وهو هاجس اسرائيل منذ زمن بعيــــــــــد ..

حق العودة للفلسطينيين ثـــــابت غير قابل للتغـــيير بموجب أحكام القانون الدولـــــي وباعتراف العالــــم .. رغم محاولات اسرائيل المستمرة وئـــد حق العــــودة عن طريق الغاء صفة اللجوء علي الشعب الفلسطيني بالغاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ” الاونروا ” بمساعدة امريكيـــــة .

عرب 84 ـــ حوالي مليون وأربع مأة الف نسمة تناسلوا من مأة وستون الف نسمة ـــ هم المعنيـــون بالقانون لم يغــــادروا وطنهم  رغم مساعي اسرائيل المتكررة منذ 70 عام ومحاولتها اثبات أن هذة الارض أرضهم , تارة بالاستيطــــان وتارة بالحفريـــات والتنقيب وتارة أخري بطرد السكـــان الاصليين من منازلهم وهدم بيوت المقاتلين بقوانيين مشبوهة ملطخة بالعنصرية .

كل هذة القوانيين تثبت أن الصهاينة خائفـــين , غير واثقـــين من أنفسهم كما المجـــرم الذي بدور حول جريمته والحرامـــي الذي يراقب عن بعد المكان الذي سرقه .. ومتأكدين أن الارض ليست أرضهم لا جــــزور تاريخية لهم .

اتحدى أي اسرائيلي أن يثبت للعالم أن جــده ولد هنــــا أو حتى عاش هنــــا ..لذا يتمسحــون بالقوانـيين … بعكس أهل الارض الحقيقيــــون ” الشعب الفلسطيني ” ليسوا بحاجة الي قانون يثبت أن هذة الارض أرضهم  , وأن فلسطين وطنهم منذ فجر التاريخ …..أي فلسطيني يستطع أن يثبت أن جده المأة والألف ولد هنــا وعاش هنـــا , زرع وبني هنـــا , وأن كل زرة من تراب فلسطين رويت بعرق أجـــداده وسالت عليها دماء أجــــداده , هم ليسوا بحاجة الي قوانيين وحفريات وأدلـــــة … واثقون أن هذة الارض ارضهم مها أتي اليها الغربـــــاء المنبوذيـــن المطروديــــن من مزابل التاريخ والجغرافيا ..ومهما تجمعوا علي هذة الارض المقدســـة هذة بداية النهاية لهم بحجة وإثبات التوارة والتلمود التي زيفـــوها ليغـــيروا حقائق التاريـــخ .

يا شعب فلسطين يا مقاومــي غـــزة لا تهتموا بقوانيين جوفـــاء , لاتكترسوا  ببرلمـــان عنصري يصدر عنه هذة القوانيين … فالارض أرضكم , والشجر والزرع والحجر منكم ولكم .. والتاريخ كتب وسطر بصمودكم  رغم أعتي موجات الظلم والحقد والتهجير المنظمة من قبل الصهيونية العالمية وبدعم امريكا اللامحدود .

للأسف مثل هذة القوانيين ماكانت تمر لولا حالة الهـــوان والضعف العربـــي والاسلامـــي وبتأمر أمريكي وصمت غربي مريب .

ياعرب 48 ومن ورائكم من كل الشعب الفلسطينــــي ستبقوا شوكــة في حلق العــــدو الهمجي الغاصب  وخنجر في ظهر الصهيونية البغيضــــة…  فأنتم ملــــح الأرض ولولا تمسككم بها رغم التمييز لكانت فلسطـــين في مهب الريـــــح ….رانــدا جميل …؛؛؛