المجلس المركزي الفلسطيني يمدد أعماله لغد الجمعة

Sliderالشأن الفلسطيني
21
0

قرر المجلس المركزي الفلسطيني تمديد أعمال دورته التاسعة والعشرين (دورة الشهيدة رزان النجار، والانتقال من السلطة إلى الدولة)، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، ليوم غد الجمعة، لبحث مزيد من القضايا الوطنية.

وتنعقد الدورة 29 من المجلس المركزي منذ أمس الأربعاء في مدينة رام الله، حيث كان من المقرر أن تنتهى أعمالها مساء اليوم، وسط مقاطعة من معظم الفصائل الفلسطينية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الأربعاء، في كلمة أمام الدورة 29 للمجلس المركزي الفلسطيني: “لن نقبل إلا بمصالحة كاملة كما اتفقنا في أكتوبر 2017 والتي نسعى لإنجاحها من أجل وحدة شعبنا وأرضنا في ظل حكومة واحدة وقانون واحد وسلاح شرعي واحد بدون ميليشيا”. مؤكدا أنه لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة. مضيفاً: “إننا أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها وسنستمر في محاربتها حتى إسقاطها”.

وأعلنت خمس مكونات فلسطينية أساسية، بينها الجبهة الشعبية والديمقراطية وهما يمثلان جناحي منظمة التحرير الفلسطينية مقاطعتها لجلسات المجلس المركزي رفضا لما سموه سياسة التفرد بالقرار الفلسطيني، واستمرار حالة التدهور بالنظام السياسي الفلسطيني. هذا بالإضافة إلى مقاطعة (حماس والجهاد والمبادرة الوطنية) وحتى المستقلين للجلسة.