الصفدي يعلن عن دعم اضافي لـ”الأونروا” عقب اجتماع نيويورك بـ 118 مليون دولار

سياسة
12
0

** الصفدي: الأونروا هي دليل على أن هناك قضية لم تحل بعد وهي القضية الفلسطينية

** اللاجىء هو لاجىء ولا تسحب هذه الصفة ولا تحدده أي دولة

** الاجتماع أوصل رسالة تظهر اهتمام العالم باللاجئين وأن قضيتهم من قضايا الحل النهائي

** نريد حدوداً مفتوحة مع سوريا، وثمة لجان تجتمع بهذا الخصوص

كرينبول يعبر عن امتنانه للأردن وجلالة الملك والوزير الصفدي على عقدهم المؤتمر

هلا أخبار – نيويورك – محمد هباهبة – أعلن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي عن دعم إضافي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بقيمة 118 مليون دولار.

جاء إعلان الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول عقب الاجتماع الذي نظمه الأردن الخميس في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووصف الصفدي الاجتماع الذي عُقد في نيويورك حول “الأنوروا” بـ “الناجح جداً على مختلف الصعد”، ودعا إليه الأردن برعاية مشتركة مع اليابان والسويد ‫وألمانيا وتركيا ‫والاتحاد الأوروبي، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس.

وقال الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك الخميس، إن الاجتماع نتج عنه جمع 118 مليون دولار لتمويل الوكالة، مبيناً أن “الأنوروا” بدأت العام بعجز يصل إلى 446 مليون دولار والآن وصل العجز عقب اجتماع اليوم إلى 68 مليون دولار.

وأشار إلى أن الاجتماع أوصل رسالة تظهر اهتمام العالم باللاجئين الفلسطينيين وأن قضيتهم هي من قضايا الحل النهائي، ولفت إلى أن الاجتماع منح الأمل لخمسة ملايين لاجئ فلسطيني، وأكد حق نصف مليون طالب في مدارس الوكالة في التعليم.

وأكد أنه تم بحث تخطيط مالي طويل لدعم الوكالة ما بين 3 – 5 سنوات لكي لا يبقى اللاجئين يسألون سنوياً “هل سنذهب للمدارس هل ستكون هناك عيادات لتعالجنا؟”، وعدّ الصفدي نتائج مؤتمر “الأنوروا” في نيويورك “موقفاً دولياً واضحاً لدعم الوكالة”، و “تعبيراً حقيقياً لضرورة أن تستمر الأونروا في تقديم خدماتها”.

ووجه الصفدي الشكر لكل من ساهم في الاجتماع وحشد الدعم للوكالة، وقال الصفدي “ننظر إلى الصورة بشكل كلي، والأونروا هي دليل على أن هناك قضية لم تحل بعد وهي القضية الفلسطينية، واللاجىء هو لاجىء ولا تسحب هذه الصفة أي دولة، ولا تحدده أي دولة “.

وشدد الصفدي على أن “حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل القضية الفلسطينية”.

من جهته، عبر كرينبول عن امتنانه للأردن وجلالة الملك عبدالله الثاني والوزير الصفدي على عقدهم المؤتمر وقيادتهم الجهود الدولية لدعم الوكالة، وقال إن هناك دول تدرس تقديم دعم إضافي للوكالة ولكنها لم تعلنه لغاية اللحظة.

وحول ترتيبات الحدود مع سوريا قال الصفدي رداً على أسئلة صحفية “نريد حدوداً مفتوحة مع سوريا، وثمة لجان تجتمع بهذا الخصوص، وبما ينعكس ايجاباً على الأردن وسوريا، ومستمرون في بحث الترتيبات”.