الصدر يكشف أسباب تأخير تشكيل الحكومة العراقية

Sliderسياسة
20
0

كشف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تغريدة على #تويتر نشرها الثلاثاء، عن أسباب تأخير استكمال التشكيلة الحكومية.
وأرجع الصدر أسباب التأخير إلى ما أسماه “ماكينة المحاصصة والفاسدين”.

وقال الصدر في تغريدته، “إن اتحاد ماكينة المحاصصة والرافضين لمقولة “المجرب لا يجرب” لإعادة الوجوه الكالحة والفاسدة هو سبب تأخير استكمال كابينة عبد المهدي الوزارية”.

وتابع الصدر مخاطباً الشعب: “لست سبباً في تأخير إتمام تشكيل الحكومة، بل سبب في تأخير مخططات عناصر تلك الماكينة”. داعياً أفراد الشعب بألا يستمعوا إليهم ولا يصغوا”.

في خضم الصراع بين الكتل السياسية على تسمية مرشحي الوزارات، يتبادل السياسيون والنواب، الاتهامات حول من يعرقل استكمال…

 

وأوضح الصدر، بأنه لا يرضى توزير أشخاص لمناصب وزارتي الداخلية والدفاع من غير المستقلين، وذلك حفاظاً على استقلال العراق، وحفاظاً على أن يكون القرار الأمني قراراً داخلياً ليس عبر الحدود.

وتابع الصدر تغريدته بمخاطبة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مطالباً إياه بالإسراع في إتمام مجموعته الوزارية من دون وزيري الدفاع والداخلية، مقترحاً بأن يتم فتح باب الترشيح لتولي هذين المنصبين على من أسماهم القادة العظماء الذين حرروا المدن من #داعش، ومن دون تدخل أي كتلة، أو حزب، أو جهة مطلقاً، بحسب تعبيره.

يشار إلى أن العديد من النواب والمسؤولين أكدوا وجود صفقات بيع وشراء الوزارات بين رؤساء الكتل، مبينين بأن ذلك أضحى واضحاً للجميع.

من جهته، دعا نائب رئيس الوزراء الأسبق ورئيس جبهة الحوار صالح المطلك، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى عدم الرضوخ إلى ضغوط الكتل، والإعلان عن أسماء مرشحيه لتولي المناصب الوزارية المتبقية.

وأضاف المطلك أنه للأسف، بات الفاسدون يتحكمون بالقرارات السيادية، وأصبحت كلمتهم مسموعة، محذراً من فشل الحكومة القادمة إذا ما استمرت على النهج الحالي.