الصحف السعودية والإماراتية: تأييد قطر للموقف الكندي يؤكد استمراريتها في اللعب بالنار

Sliderسياسة
7
0

استنكرت الصحف السعودية والإماراتية الصادرة اليوم الخميس اعتراض قطر على بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن الأزمة السعودية الكندية ، وقالت “إن هذا الاعتراض يعد تأييدا واضاحا لكل الإجراءات الكندية المجحفة المتخذة ضد المملكة العربية السعودية ، بما يؤكد استمرارية هذا النظام في اللعب بالنار ومعارضة أي قرار سليم ومنطقي يصب في روافد المصالح العليا للدول الخليجية والدول العربية والإسلامية”.

وأشارت صحيفة “اليوم” السعودية في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (النظام القطري واللعب بالنار)، إلي أن البيان الذي أصدرته أمانة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أيد كل الإجراءات التي اتخذتها المملكة حيال الحكومة الكندية، التي تدخلت في الشأن الداخلي للمملكة، واعتبرته مساسا بسيادتها وتدخلا في شأنها القضائي بما يتنافى مع منطوق المواثيق والأعراف والقوانين الدولية المتعارف عليها والتي تحكم العلاقات بين الدول.

وقالت ” إن البيان كان صريحا وواضحا وأجمعت عليه دول مجلس التعاون ما عدا النظام القطري، الذي تعود التغريد خارج السرب، في تخبط يزج به نحو المجهول، ويؤدي إلى عزلته ليس من قبل الدول الداعية لمكافحة الإرهاب فحسب بل من كافة دول العالم المحبة للحرية والسيادة ونشر حقوق الإنسان في ربوعها”.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بقولها، “يبدو واضحا للعيان أن النظام القطري بتصرفه السافر إنما يعلن من جديد عن مواقفه العدوانية الصريحة من مجلس التعاون ومن الإجماع العربي، بل من المواقف الدولية التي لا تجيز وفقا للمواثيق والأعراف الدولية، التدخل في شؤون الغير من قبل أي دولة، فهو تدخل يمس بحريتها واستقلالها داخل أراضيها”.

وفي السياق ذاته.. وتحت عنوان (شذوذ قطري) قالت صحيفة “البيان” الإماراتية، “إن التصرفات الخارجة على كل الأعراف الدبلوماسية والخارقة لقواعد القانون الدولي، والتي اتخذتها كندا مع المملكة العربية السعودية، أثارت اعتراضاً واستنكاراً حاداً لدى العديد من الجهات العربية والإقليمية والدولية، وأجمع الجميع على أنها تدخل سافر في الشؤون الداخلية للمملكة، وأعلنت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، عن تأييدهما التام لموقف المملكة تجاه التدخل الكندي في شؤونها الداخلية”.

وأضافت “فقط قطر التي أبت إلا أن تكون شاذة عن الجميع كعادتها، ورفضت تصريحات أمين عام مجلس التعاون، وذهبت تشيد بعلاقات قطر مع كندا وحقها في الاتهامات التي وجهتها للسعودية”.

وخلصت إلى القول “هكذا يمارس النظام القطري هوايته المفضلة في الشذوذ والنشوز عن الصف العربي والإسلامي، ويذهب يصطاد في الماء العكر، ويستجدي الشرف الكندي كما استجدى من قبل الشرف الإيراني”.