السفير جنيد ..باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك القدرة النووية وعلمائنا أفضل علماء العالم

كتاب و أراء
30
0

باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك القدرة النووية ,  دولة لها أهمية سياسية واقتصادية واستراتيجية كبيرة وهي سادس أكبر بلد من حيث عدد السكان

باكستان هي إحدى عشرة دولة تتمتع بإمكانيات عالية لتصبح أكبر اقتصادات العالم في القرن الحادي والعشرين , وعلمائنا من افضل علماء العالم.

قواتنا في مكافحة الإرهاب هي واحدة من أفضل القوى في العالم وكفاحنا ضد المتطرفين ليس لباكستان وحده بل لتحسين المنطقة والعالم بأسره 

علاقتنا بالاردن ذات طبيعة خاصة تتميز بالاحساس المشترك حول القضايا الإقليمية والدولية الهامة.

هذا ماقاله سعادة السفير “جنيد رحمات” السفير المعتمد لدى الاردن في مقابلة خاصة بمناسبة يوم التضامن مع كشمير ….دار الحوار/  رانــدا جميل

1- في بداية اللقاء .. يسعدنا أن تخبرنا عن نفسك باختصار؟

ج: أولا وقبل كل شيء ، أشكركم جزيل الشكر لإعطائي هذه الفرصة لأشارككم مع قرائكم عن الباكستان و العلاقات الباكستانية و الأردنية. اعرفكم بنفسي ، وصلت إلى الأردن ، كسفير لباكستان ، في كانون الأول 2017. وقبل ذلك كان لديّ 40 عامًا من الخدمة في الجيش الباكستاني و تقاعدت برتبة لواء. أنا هنا مع عائلتي وأتمتع بالأجواء الشقيقة في المملكة الاردنية الهاشمية.

2- كيف كان شعوركم عندما تم تعيينك سفيرًا الباكستان لدى الأردن؟
ج: شعرت بالفخر والسرور عندما تلقيت خبر تعييني كسفير لباكستان لدى المملكة الأردنية الهاشمية. إن خدمة بلد ما في أي منتدى هي شرف دائم ، وعندما يتعلق الأمر بخدمة مصالح بلدك في بلد أخوي مسلم له علاقات وثيقة وأخوية للغاية ، فإن المشاعر تتفاقم. أنا محظوظ حقاً أن أخدم بلدي في هذه الأرض المباركة وبين أصدقائي المباركين في كل مكان.

3- سعادتكم، أعطونا نبذة مختصرة عن باكستان كبلد يتمتع بموقع استيراتيجي هام في جنوب شرق أسيا ?
ج: تقع باكستان ، المعروفة رسميا باسم “جمهورية باكستان الإسلامية” في جنوب آسيا ، وهي منطقة لها أهمية سياسية واقتصادية واستراتيجية كبيرة. وهي سادس أكبر بلد من حيث عدد السكان حيث يتجاوز عدد سكانه 200 مليون نسمة. و ترتيبها أكبر 36 دولة في العالم بمساحة تبلغ 881.915 كيلومتر مربع. ولها ساحل يبلغ طوله 1.046 كيلومتر مع بحر العرب وخليج عمان في الجنوب وتحده الهند من الشرق وأفغانستان من الغرب وإيران من الجنوب الغربي والصين في أقصى الشمال الشرقي. وهي القوة النووية الوحيدة المسلمة ولديها ثاني أكبر عدد من المسلمين في العالم.


4- سعادتكم ، أخبرونا كيف تساهم باكستان في جعل العالم مكانًا أفضل؟
ج: كما ذكرت من قبل ، باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك القدرة النووية. إن علماءنا هم أفضل العلماء في العالم. لقد حققنا إنجازات ملحوظة في مجال العلوم والتكنولوجيا. لديها سابع أكبر تجمع من العلماء والمهندسين. تضم باكستان بعضًا من أفضل الجامعات في منطقتها ؛ وهذا واضح من مئات الطلاب الأجانب الذين يذهبون إلى باكستان للدراسات العليا كل عام. تعتبر باكستان واحدة من الدول الحادية عشر القادمة ، وهي البلدان الإحدى عشرة التي تتمتع ، إلى جانب دول BRICs ، بقدرات عالية لتصبح أكبر اقتصادات في العالم في القرن الواحد والعشرين.
وبالمثل ، تلعب باكستان دوراً حيوياً في السلام العالمي. منذ عام 1960 ، شاركت باكستان بفاعلية في معظم مهام الأمم المتحدة لحفظ السلام ، وتقف اليوم في الصدارة مع أكثر من 10 آلاف من الجنود والمراقبين الذين يخدمون في العديد من بعثات الأمم المتحدة: الصومال وسيراليون والبوسنة والكونغو وليبيريا. مثل الأردن ، نحن نقاتل أيضًا للقضاء على الإرهاب والتطرف من أجل تحسين العالم كله. كما تشارك باكستان في تسهيل الحوار بين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية وحركة طالبان لإدخال السلام في منطقتنا المضطربة. هذه مجرد بعض الجوانب التي ذكرتها من مساهمات لا حصر لها قام بها الباكستانيون المشهورين في مختلف المجالات. نحن نطرح الحوار السياسي السلمي لحل جميع المسائل المعلقة مع خصومنا. إن الحرب والجيش لا يمكن أن يعطيك حلاً للمشكلة ، ولكن إذا تم فرض حل عسكري علينا ، فنحن الحمد لله مستعدين للرد.

5- ماذا عن  التاريخ المشترك والعلاقات الدبلوماسية بين الأردن وباكستان؟
ج: لقد كانت العلاقات السياسية الثنائية بين الأردن وباكستان تاريخياً مميزة جداً في طبيعتها ورعايتها في مناخ من الثقة يواصل الجانبان تقديره. تتميز هذه العلاقات بإحساس مشترك بالتاريخ والتصورات حول القضايا الإقليمية والدولية الهامة. لطالما وقفت الدولتان معا في أوقات الحاجة. إن دعم باكستان للمملكة الهاشمية خلال الفترة 1967 – 1970 ، ودعم الأردن لباكستان في حرب عام 1971 يشكل الأساس الذي ترتكز عليه العلاقات الثنائية حتى يومنا هذا. في السيناريو الحالي ، تشترك باكستان والأردن في البراغماتية في المقاربات مع المواقف الدولية والإقليمية وحلها. تتجاوز بصمة هذه العلاقة التعاونية المجال الاجتماعي والثقافي.

6-  إلى أي مستوى وصلت العلاقات بين باكستان والأردن؟

 ج: كما ذكرت من قبل ، ظلت العلاقات الثنائية بين البلدين متميزة للغاية منذ تأسيسها. ومع ذلك ، وصلت هذه العلاقات إلى مستويات جديدة خلال عام 2018 ، والتي أثبتت أنها سنة مثمرة للغاية بالنسبة للبلدين حيث أنها تتطلع إلى إعادة تنشيط علاقاتها في جميع المجالات. وكان أبرز ما في هذا العام زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين إلى باكستان في 8-9 فبراير 2018. وكان برفقته وزير الخارجية معالي أيمن الصفدي وكبار أعضاء الديوان الملكي الهاشمي. وخلال الزيارة ، عقد جلالته اجتماعات مع رئيس الدولة ورئيس الوزراء ورئيس أركان الجيش. كما زار شركة مصانع الصناعات الثقيلة وتاكسيلا الباكستانية.
وإلى جانب هذا زاز كل من زبير محمود حياة ، رئيس لجنة الأركان المشتركة ، وكذلك الجنرال قمر جاويد باجوا ، رئيس أركان الجيش الأردن في عام 2018. وكان هنالك عدد من رجال الأعمال لعقد اجتماعات رجال الأعمال وتبادل الوفود. لقد وقعنا مذكرتي تفاهم / اتفاقيات في مجالات مختلفة عام 2018 أيضًا. وقد تم ترحيل الزخم من العام الماضي إلى هذا العام ، ونتوقع عددًا من التفاعلات عالية المستوى في مختلف المجالات خلال الأشهر القادمة.

7 ـــ  من وجهة نظركم …كيف ترى الدور السياسي ( الاقليمي والدولي ) للاردن تحت قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ؟
ج: ان جلالة الملك عبدالله الثاني  قائداً حقيقياً للناس الأردنيين والأمة الإسلامية. تحظى سياساته على الجبهات الداخلية والخارجية بتقدير كبير من قبل السكان المحليين والعالم. على الجبهة الداخلية ، تمضي عملية الإصلاح إلى الأمام بسرعة في جلب الممارسات الديمقراطية الحقيقية في المجتمع. على الصعيد الدولي ، أثار موقفه الراسخ ضد التطرف والإرهاب مكانته كزعيم جريء وديناميكي للعالم الإسلامي. يلعب الأردن دوراً هاماً في محاربة “داعش” من سوريا والعراق وفي نفس الوقت عن طريق إدارة التدفق الهائل للاجئين السوريين بطريقة ممتازة. أعتقد أن قلة قليلة من الدول استطاعت إدارة هذه القضية ، وكذلك فعلت الأردن ذلك. كل هذا ممكن بسبب البصيرة والرؤية لصاحب الجلالة. على الصعيد الشخصي ، أعشق جلالة الملك لأنه نموذج يحتذى به ونتمنى له النجاح والحياة السعيدة في جميع الأوقات القادمة.

8- من فضلك أخبرنا عن النظرة العامة والإمكانيات الاقتصادية لباكستان؟
ج: باكستان بلد سريع النمو وهي واحدة من “إحدى عشر دولة” ، وهي إحدى عشرة دولة تتمتع بإمكانيات عالية لتصبح أكبر اقتصادات العالم في القرن الحادي والعشرين. لا يزال الناتج المحلي الإجمالي ينمو بأكثر من 5 في المائة في كل من السنتين الأخيرتين ، حيث بلغ أعلى مستوى له في 5.79 في المائة خلال 13 سنة في السنة المالية 2018 و 4 في المائة في كل من السنوات الثلاث السابقة. نحن واحدة من أكبر منتجي السلع الطبيعية ، وسوق العمل هو العاشر في العالم. يساهم 10 ملايين من المغتربين الباكستانيين بمليارات الدولارات الأمريكية في الاقتصاد كل عام. على مر السنين ، تغير هيكل الاقتصاد الباكستاني من قاعدة الخدمات الزراعية بشكل أساسي إلى قاعدة قوية. وتشمل الصناعات الهامة الملابس والمنسوجات (التي تمثل ما يقرب من 60٪ من الصادرات) ، وتجهيز الأغذية ، وصناعة الكيماويات ، والرياضة ، والأثاث ، والأدوات الجراحية ، والحديد والصلب. كما تنمو الأسمنت الباكستاني بسرعة بسبب الطلب من أفغانستان ومن قطاع العقارات المحلي.
وفقا لتقرير غولدمان ساكس الأخير ، فإن باكستان ستصبح بالمرتبة ال18 باكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2050 بإجمالي ناتج محلي يبلغ 3.33 تريليون دولار أمريكي. اقتصاد باكستان هو الرابع والعشرين على مستوى العالم من حيث القوة الشرائية وبالترتيب ال 45 في الدولارات المطلقة. وهو ثاني أكبر اقتصاد في جنوب آسيا ، حيث يمثل حوالي 15٪ من إجمالي الناتج المحلي الإقليمي. سوق البورصة الباكستانية هي واحدة من الأسواق الأفضل أداءً في الفترة من 2017 إلى 18.
تتمتع صناعة النسيج الباكستانية أيضًا بمكانة محورية في العالم. تعتبر باكستان ثامن أكبر مصدر للمنتجات النسيجية في آسيا. يساهم هذا القطاع بنسبة 9.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي ويوفر فرص عمل لحوالي 15 مليون شخص في البلاد. باكستان هي رابع أكبر منتج للقطن مع ثالث أكبر سعة للغزل في آسيا بعد الصين والهند.
9- في ظل الصراعات السياسية المتلاحقة ..هل يمكن أن تخبرنا عن أهم التحديات التي تواجه باكستان؟

ج: أهم التحديات التي تواجه باكستان في اللحظات هي: كفاحها ضد المتطرفين المتطرفين على الحدود الغربية وأزمات الطاقة. ومع ذلك ، أبدت الحكومة عزيمة قوية على التصدي لهما. كما نجح الجيش الباكستاني في شن حملة صارمة على جميع الملاذات المتطرفة على حدودنا الغربية مع أفغانستان من أجل القضاء عليها. حققت العملية إنجازات ملحوظة على الأرض. باكستان الآن ، أستطيع أن أقول إنه من بين أكثر دول العالم أمانًا. وبالمثل ، أطلقت الحكومة العديد من البرامج الناجحة لمعالجة قضايا الطاقة التي تواجه البلد ونأمل أن نكون قادرين في المستقبل القريب على التغلب على هذه الأزمة.

10-  عن قضية كشمير ، ما هي أخر المستجدات حول ملف اقيم جامو وكشمير ؟؟ هل هناك أي مساعي جديدة من المجتمع الدولي لحل الأزمة ؟

ج: لا تزال قضية كشمير مثل فلسطين واحدة من أكبر التحديات التي تواجه العالم منذ فترة طويلة. لقد ظلت دائمًا نقطة أساسية في السياسة الخارجية الباكستانية. وكما تعلمون ، فإن تاريخ كشمير عبارة عن شبكة تعسفية من الحيل والابتزاز والخداع والتمرد. إنها قصة مجزرة ونهب وقتل قاسي لآلاف من الرجال والنساء والأطفال من قبل الهند. طلبت باكستان مرارا من الهند الوفاء بالتزاماتها الدولية من خلال اجراء استفتاء فى كشمير وفقا لقرارات الامم المتحدة ورغبات شعب كشمير ولكن الهند نفت دائما القيام بذلك. ما زلنا نتابع القضية مع الهند وقد عرضنا حواراً سلمياً لحل الخلافات . العالم الدولي يحتاج إلى اعتماد نهج أكثر إيجابية في إجبار الهند على حل هذه القضية. في كل عام ، نعقد سنويا “يوم كشمير الأسود” و “يوم التضامن في كشمير” لإظهار تضامننا مع الإخوة والأخوات الكشميريين.

11- ما هي الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الأردن وباكستان؟
ج: منذ العام الماضي ، ينصب تركيزنا الرئيسي على تعزيز علاقاتنا الاقتصادية والتجارية. نظمت سفارة باكستان ، عمان بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة في سيالكوت (SCC & I) معرضًا تجاريًا باكستانيًا فرديًا في عمان في 11 ديسمبر 2018. تم ترتيب المعرض بمساعدة غرفة تجارة عمان (ACC) كما تتطلع السفارة إلى عقد الدورة العاشرة للجنة الوزارية الباكستانية الأردنية المشتركة في إسلام أباد خلال عام 2019. وتناقش باكستان والأردن أيضًا اتفاقية التجارة التفضيلية ، التي سيتم الانتهاء منها بعد ذلك ، والتي ستساعد مجتمع الأعمال في البلدين على حد سواء بطريقة كبيرة. هنالك مقترحات للتعاون التقني في عدد من المجالات. كما نخطط لعقد الجلسة الافتتاحية لمجلس الأعمال المشترك بين باكستان والأردن هذا العام. كما تقوم العديد من الشركات الباكستانية بزيارة الأردن للمشاركة في المعارض التجارية السنوية التي تنظمها منظمات مختلفة. إننا نؤمن بأن كل هذه الأحداث ستعيد تنشيط علاقاتنا في المجال الاقتصادي في المستقبل.

12- ماذا  عن التعاون العسكري بين الأردن وباكستان؟
ج: ظلت العلاقات العسكرية بين الأردن وباكستان قوية للغاية. قد لا يكون من الخطأ هنا القول إنها تشكل العمود الفقري لعلاقاتنا الثنائية. وكما أشرت من قبل ، فإن دعم باكستان للمملكة الهاشمية خلال الفترة 1967-1970 ودعم الأردن لباكستان في عام 1971 هما حدثان تاريخيان لا ينساهما الناس في كلا البلدين. تستمر هذه العلاقة في النمو بكل عام يمر. مؤخرا زار رئيس أركان الجيش الباكستاني الأردن. لدينا لجنة للتعاون الدفاعي الباكستاني – الأردني (PJDCC) التي تجتمع كل عام بانتظام منذ إنشائها وتناقش كلتا القوتين جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك بها.

13- كل يوم نسمع عن تفجيرات في باكستان وقتلي وجرحى .. هذا يدل علي أن هناك مشكلة كبيرة في الأمن وهناك صعوبة في السيطرة علي الجماعات الارهابية ..الي متى يستمر هذا الوضع وما هو دور باكستان في مكافحة الإرهاب؟
ج: تلعب باكستان دوراً حيوياً في محاربة التطرف والإرهاب. كما ذكرت من قبل ، نحن نحارب العديد من العناصر المتطرفة على حدودنا الغربية. لقد تمكنا حتى الآن من إزالة مساحات شاسعة من المنطقة من هؤلاء الأوغاد. قوات مكافحة الإرهاب الباكستانية هي واحدة من أفضل القوى في العالم. هذا واضح من خلال عدد من المسابقات التي يبقون فيها في الفوز في المسابقات الدولية كذلك. إن كفاحنا ضد هؤلاء المتطرفين ليس لبلدنا لوحده بل لتحسين المنطقة والعالم بأسره. في أكثر من عقد من الزمان ، عانى شعب باكستان وقواته المسلحة أكثر من 60.000 ضحية وما يقرب من 120 بليون دولار من الخسائر الاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك ، فإن شعبنا الشجاع يتحدى الإرهاب في جميع المظاهر والأشكال.

14ـــ  في الشهور الأخيرة قامت الولايات المتحدة بسلسلة اجراءات ضد باكستان أثرت علي العلاقات التاريخية بين البلدين ..منها وقف المساعدات المالية لباكستان , تحريض البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لمنع القروض عن باكستان , رفض البعثات العسكرية من باكستان الي الولايات المتحدة .. السؤال كيف ترد الحكومة الباكستانية علي هذة الاجراءات ؟

– In recent months, the United States has cracked down on Pakistan, affecting the relations between the two countries, including stopping financial aid to Pakistan, inciting the World Bank and the International Monetary Fund to block loans from Pakistan and reject military missions from Pakistan to America.

https://www.youtube.com/watch?v=XuFi_Zm3jEs&t=165s

15 ــ الهند تأخذ باكستان في سباق تسلح كبير مما يؤثر ذلك علي الاقتصاد الباكستاني وعلي مستوى معيشة المواطن الباكستاني ـــ كما فعلت امريكا من قبل مع الاتحاد السوفيتي مما ادي الي انهيار الاتحاد السوفيتي .. هل الحكومة الباكستانية تعي هذا النوع من سباق التسلح وخطورته ؟؟؟ – India is keeping pace with Pakistan in a major arms race, which affects Pakistan’s economy and per capita income, as America did with the Soviet Union, leading to the collapse of the Soviet Union. Does the Pakistani government know the seriousness of this?

16-  في نهاية اللقاء …هل تشجع الأردنيين على زيارة باكستان بغرض السياحة وما هي الأماكن السياحية الهامة؟؟؟

ج: بكل تأكيد! باكستان مكان رائع للزيارة. تستقطب باكستان ، بفضل ثقافاتها المتنوعة وشعبها ومناظرها الطبيعية ، ملايين السياح كل عام. ويتراوح مدى جذب البلاد بين الدمار الذي أصاب حضارة وادي السند مثل موهينجو-دارو وهارابا وتاكسيلا إلى محطات تلال الهيمالايا ، التي تجذب المهتمين بالرياضات الشتوية. تضم باكستان العديد من قمم الجبال التي يزيد ارتفاعها عن 7000 متر ، والتي تجذب المغامرين والمتسلقين من جميع أنحاء العالم ، وخاصة “K2”. يحتوي الجزء الشمالي من باكستان على العديد من القلاع القديمة ، والبنى القديمة وجميع الوديان الرائعة من Hunza و Chitral.

تقع مقاطعة البنجاب في موقع معركة ألكسندر على نهر جهيلوم ومدينة لاهور التاريخية ، عاصمة باكستان الثقافية ، مع العديد من الأمثلة على العمارة المغولية مثل مسجد بادشاهي وحدائق شاليمار وقبر جهانجير وقلعة لاهور.

وفوق كل شيء ، فإن شعب باكستان يحمل حبا خاصا وحبًا للناس الأردنيين وسوف يكونون أكثر من موضع ترحيب.

                                  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Ambassador Interview for the Kashmir Solidarity Day – 5 February 2019

  1. Excellency! Can you briefly tell us about yourself?

A:        First of all, thank you very much for giving me this opportunity to share with you and your readers about Pakistan and Pakistan-Jordan relations. Introducing myself first, I arrived in Jordan, as Ambassador of Pakistan, in December 2017. Before that I had an illustrious 40 years of service in Pakistan Army retiring as a Major General. I am here with my family and enjoying the brotherly atmosphere in Hashemite Kingdom. .

How did you feel when you were appointed as an ambassador of pakistan in jordan?

A:           I felt immensely proud and happy upon receiving the news of my appointment as Ambassador of Pakistan to the Hashemite Kingdom of Jordan. Serving one’s country at any forum is always an honour and when it comes to serving your country’s interests in a Muslim brotherly country with which we have so close and fraternal relations, the feelings are compounded. I am really lucky to serve my country in this blessed land and among such blessed friends all around. 

  1. Excellency! Give us a short brief about Pakistan?

A:        Pakistan, officially known as ‘Islamic Republic of Pakistan’ is located in South Asia, a region which has great political, economic and strategic importance. It is the  6th most populous country with a population exceeding 200 million people. It is the 36th largest country in the world with an area covering 881,913 km2. It has a 1,046-kilometre long coastline with the Arabian Sea and the Gulf of Oman in the south and is bordered by India to the east, Afghanistan to the west, Iran to the southwest and China in the far northeast. It is the only Muslim nuclear power and has the 2nd largest Muslim population in the world.

  1. Excellency, tell us how Pakistan is contributing for making the world a better place?

A:           As I mentioned before, Pakistan is the only Muslim country that has the nuclear capability. Our scientists are one the best in the world. We have made remarkable achievements in the field of science and technology. It has 7th largest pool of scientists and engineers. Pakistan houses some of the best universities in its region; which is evident from hundreds of foreign students going to Pakistan for their higher studies every year. Pakistan is one of the ‘Next Eleven’, the eleven countries that, along with the BRICs, have a high potential to become the world’s largest economies in the 21st Century.

              Similarly, Pakistan has also been playing a vital role in the world peace. Since 1960, Pakistan has been actively involved in most of the UN Peacekeeping missions and today stands at the top with more than 10,000 troops and observers serving in many UN mission mainly: Somalia, Sierra Leone, Bosnia, Congo and Liberia. Like Jordan, we are also fighting to eradicate terrorism and extremism for the betterment of whole world. Pakistan is also involved in facilitating dialogue between US, Afghan Government and Taliban to usher in peace in our turbulent region. These are just few aspects which I have mentioned out of innumerable contributions done by famous Pakistanis in different fields. We project peaceful political dialogue to resolve all outstanding matters with our adversaries. War and military cannot give you a resolution to the problem, however, if a military solution is imposed on us, we are Alhamdulillah more than prepared to respond. 

  1. Excellency, tell us about the history of the diplomatic relations between Jordan & Pakistan?

A:           Bilateral political relations between Jordan and Pakistan have historically been very special in character and nurtured in a climate of trust that both sides continue to value. These relations are characterized by a shared sense of history and perceptions on important regional and international issues. The two countries have always stood together in times of need. Pakistan’s support to the Hashemite Kingdom during 1967-70, and Jordan’s support to Pakistan in the 1971 war forms the base on which bilateral relationship rests to this day. In the current scenario, Pakistan and Jordan share pragmatism in approaches to international and regional situations and their solution. The imprint of this cooperative relationship transcends down to the social and cultural fields.

  1. To which level the relations between Pakistan & Jordan have reached?

 A:          As I mentioned before, the bilateral relations between the two countries have always remained very special since their inception. These relations, however, reached new heights during 2018, which proved to be a very productive year for both countries as they look to re-energize their relations in all fields. The highlight of the year was His Majesty King Abdullah II bin Al-Hussein’s visit to Pakistan on 8-9 February 2018. He was accompanied by Foreign Minister H.E. Ayman Safadi and senior members of the Royal Hashemite Court. During the visit, His Majesty held meetings with the President, Prime Minster and Chief of Army Staff. He also visited the Heavy Industries Taxila and Pakistan Ordinance Factories.

              Apart from this General Zubair Mahmood Hayat, Chairman Joint Chiefs of Staff Committee as well as General Qamar Javed Bajwa, Chief of Army Staff visited Jordan in 2018.

              There were a number of businessmen to businessmen meetings and exchange of delegations. We signed 2 MoUs/Agreements in different fields in 2018 as well.

              The momentum from last year has been carried forward to this year and we are expecting a number of high level interactions in different fields during coming months.

  1. What is your point of view about the political role of Jordan (Regional & International) under the leadership of his Majesty King Abdullah II?

A:           His Majesty King Abdullah II has always remained a true leader for people of Jordan as well as Muslim Ummah. His policies both at internal and external fronts are highly appreciated by both the locals and the international world. On internal front, his reform process is moving ahead swiftly bringing the true democratic practices in the society. Internationally, his firm stance against extremism and terrorism has raised his stature as a bold and dynamic leader of Islamic world. Jordan is playing an important role in combating ‘Daesh’ from Syria & Iraq and at the same time by managing the huge influx of Syrian refugees in an excellent manner. I think very few countries could have managed this affair as well as Jordan has done so. This all has been possible due to foresight and vision of His Majesty. On personal note, I adore His Majesty as he is a role model for us and wish him success and happy life in all times to come.  

  1. Please tell us about the economic overview and potentials of Pakistan?

A:        Pakistan is a rapidly developing country and is one of the “Next Eleven”, the eleven countries that have a high potential to become the world’s largest economies in the 21st century. GDP continues to grow above 5 percent in each of the last 2 years, reaching 5.79 percent highest in 13 years in the outgoing fiscal year 2018 and 4 percent in each of the three preceding years. We are one of the largest producers of natural commodities, and labour market is the 10th largest in the world. The 10 million plus strong Pakistani Diaspora contribute billions of US Dollars to the economy every year. Over the years, the structure of the Pakistani economy has changed from a mainly agricultural to a strong service base. Important industries include clothing and textiles (accounting for nearly 60% of exports), food processing, chemicals manufacture, sports, furniture, surgical instruments, iron and steel. Pakistan’s cement is also fast growing mainly because of demand from Afghanistan and from the domestic real estate sector.

            According to a Goldman Sachs recent report, Pakistan would become the 18th largest economy in the world by 2050 with a GDP of US $ 3.33 trillion. Pakistan’s economy is 24th largest in the world by purchasing power and 45th largest in absolute dollars. It is South Asia’s second largest economy, representing about 15.0% of regional GDP. Pakistani Stock Exchange market is one of the top-performing markets of 2017-18.

              Pakistan’s textile industry also enjoys a pivotal position in the world. Pakistan is the 8th largest exporter of textile products in Asia. This sector contributes 9.5% to the GDP and provides employment to about 15 million people of the country. Pakistan is the 4th largest producer of cotton with the 3rd largest spinning capacity in Asia after China and India.

  1. Can you please tell us about the most important challenges facing Pakistan?

A:        The most important challenges facing Pakistan at the moments are: its fight against radical extremists on western borders and energy crises. However, the Government has shown a strong resolve to address both of them. Pakistan army had also successfully launched a crackdown on all extremist sanctuaries on our western border with Afghanistan in order to eradicate them. The operation has made remarkable achievements on ground. Pakistan now, I can say is among one of the safest countries in the world. Similarly, the Government has launched many successful programs to address the energy issues facing the country and we hope that within a near future, we would be able to overcome this crisis as well.   

  1. About the cause of Kashmir, what are the endeavors to solve this crisis?

A:        Kashmir issue like Palestine remains to be one of the major challenges facing the international world since long. It has always remained a cardinal point of Pakistan’s Foreign Policy. As you might know, the history of Kashmir is a torturous web of stratagem, blackmail, dishonesty and revolt. It is story of butchery, plunder and cruel killing of thousands of men, women and children by India. Pakistan has repeatedly requested India to fulfill its international commitments by holding a plebiscite in Kashmir as per UN resolutions & wishes of people of Kashmir but India has always denied to do so. We are still pursuing the issue with India and have offered peaceful dialogue to resolve the differences but are not being reciprocated. International world needs to adopt a more pro-active approach in forcing India to resolve the issue. Every year, we observe ‘Kashmir Black Day’ & ‘Kashmir Solidarity Day’ to show our solidarity to Kashmiri brothers & sisters.

  1. What are the efforts to promote the economical relations between Jordan & Pakistan?

A:        Since last year, our main focus is on promotion of our economic & trade relations. The Embassy of Pakistan, Amman in collaboration with the Sialkot Chamber of Commerce and Industry (SCC&I) organized a Pakistan Single Country Trade Exhibition in Amman on 11 December 2018. The Exposition was arranged with the help of Amman Chamber of Commerce (ACC). The Embassy is also looking forward to the holding of 10th session of Pakistan-Jordan Joint Ministerial Commission in Islamabad during 2019. Pakistan and Jordan are also discussing a Preferential Trade Agreement, which once finalized, is going to help the business community of both countries in a big way. There are proposals in pipeline for technical cooperation in a number of fields. We are also planning to hold the Inaugural Session of Pakistan-Jordan Joint Business Council this year. Many Pakistani companies are also visiting Jordan to participate in annual trade fairs organized by different organizations. It is our great believe that all these events are going to reenergize our relations in the economic field in future.

  1. Tell us about the military cooperation between Jordan & Pakistan?

A:        Military relations between Jordan and Pakistan have always remained very strong. It may not be wrong here to say that they form the backbone of our bilateral relationship. As I mentioned earlier, Pakistan’s support to the Hashemite Kingdom during 1967-1970 and Jordan’s support to Pakistan in the 1971 are two historic events that are never forgotten by people of both countries. This relationship continues to grow by every passing year. Recently our Chief of Army Staff visited Jordan. We have a Pakistan-Jordan Defence Collaboration Committee (PJDCC) which meets every year regularly since its inception and both forces discuss all issues of mutual interest in it.

  1. What is the role of Pakistan for counter-terrorism?

A:           Pakistan is playing a very vital role in fight against extremism & terrorism. As I mentioned before, we are fighting many extremist elements on our western borders. So far we have been able to successfully clear vast swaths of area from these miscreants. Pakistani counter terrorism forces are one of the best in the world. This is evident from a number of competitions they keep on winning in international competitions as well. Our fight against these extremists is not for our country alone but for betterment of the whole region and world. In more than a decade, people of Pakistan and its armed forces have suffered more than 60,000 casualties and approximately US $ 120 Billion in economic loses. Despite these, our brave people defy terrorism in all manifestations and forms.

  1. What is your impression about Jordan & the people of Jordan, what are the areas that you enjoy visiting them?

A:        Jordan is an absolutely amazing country. It is truly a blessed land with so many touristic, religious & historical landmarks. I have really enjoyed my stay in Jordan so far. Dead Sea, Jerash, Ajloun and Petra have been a few places which I have really enjoyed visiting. Similarly, the people of Jordan are like brothers to us. They give us so much respect and love that many times you forget that you are out of your country. Many Pakistani ladies are married to Jordanian men and there are a large number of Jordanian students who have studied in Pakistan. All this augurs well for fostering close and cordial relationship both at government and people’s level.

  1. At the end of this interview… Do you encourage Jordanians to visit Pakistan for tourism purpose and what are the important tourism places?

A:           Absolutely! Pakistan is an amazing place to visit. Pakistan, with its diverse cultures, people and landscapes attracts millions of tourists every year. The country’s attraction range from the ruin of the Indus Valley Civilization such as Mohenjo-daro, Harappa and Taxila to the Himalayan hill stations, which attract those interested in winter sports. Pakistan is home to several mountain peaks over 7,000 meters, which attracts adventurers and mountaineers from around the world, especially ‘K2’. The north part of Pakistan has many old fortresses, ancient architectures and the all amazing Hunza & Chitral valleys.

              Punjab province has the site of Alexander’s battle on the Jhelum River and the historic city Lahore, Pakistan’s cultural capital, with many examples of Mughal architecture such as Badshahi Masjid, Shalimar Gardens, Tomb of Jahangir and the Lahore Fort.

              Above all, people of Pakistan hold special affection and love for people of Jordan and they will be more than welcomed.

Article Tags