أخر الأخبار

الحديدة.. أكبر عملية إنسانية في العالم

تتواكب العمليات العسكرية مع مهام الإغاثة الإنسانية في مدينة الحديدة، في معادلة تصر عليها القوات اليمنية المشتركة وتحالف دعم الشرعية في اليمن.

ويبقى تخفيف المعاناة عن اليمنيين الهدف الأول للتحالف، رغم تنفيذه أو دعمه للتحركات العسكرية ضد ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن يشهد أكبر عملية إنسانية في العالم، على وقع تسارع تدفق المساعدات الإغاثية المقدمة، وهو ما أكد عليه أيضا المندوب السعودي لدى المنظمة الدولية عبد الله المعلمي.

وقال المعلمي: “ربما تكون هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي تواكب فيها العملية العسكرية، عملية إنسانية مكثفة. نحشد مواردنا داخل وخارج اليمن. لدينا فرق جاهزة في السعودية والإمارات لتوزيع المساعدات ولإصلاح أي أضرار قد تحدث في منشآت الميناء”.

واعتبر الدبلوماسي السعودي أن “العملية العسكرية تدار بحرص كبير على حياة وسلامة المدنيين اليمنيين. في الحقيقة يمكنني إضافة أن العملية تراعي حتى القوات المناوئة، تركنا لهم ممرات للخروج وإمكانية إلقاء سلاحهم، ومنحنا لهم خيار الجلوس لطاولة التفاوض. الاعتبارات الإنسانية تقع في قلب هذه العملية”.