التصعيد الروسي الخطير” يثير هلع إسرائيل

Sliderسياسة
15
0

لم تدّخر إسرائيل جهدا لمنع تزويد روسيا لسوريا بمنظومة الدفاع الجوي (إس–300)، على مدى السنوات الماضية، لكن حادث إسقاط الطائرة العسكرية الروسية آي.إل 20 فوق الأراضي السورية كان مفتاح الباب الذي ستدخل منه المنظومة الصاروخية إلى دمشق.

فبعد الاتهام الروسي للإسرائيليين بالمسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة الحربية، تدهورت العلاقات سريعا بين روسيا وإسرائيل، وفي خطوة تصعيدية، أعلنت موسكو أنها ستزود سوريا بنظام إس-300 أرض جو الصاروخي.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن موسكو تفضلت على إسرائيل في الماضي بالامتناع عن تزويد سوريا بالنظام الصاروخي. لكن الحادث الذي وقع الأسبوع الماضي، وأودى بحياة 15 فردا من القوات الروسية، أجبر روسيا على اتخاذ “إجراءات ملائمة للرد”، من أجل الحفاظ على أمن قواتها.