الاردن :: الاميرة بسمة ترعى اختتام برنامج اعزف لتعليم الموسيقى

Sliderأخبارنا
24
0

اختتم برعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال، وحضور وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز  في مركز هيا الثقافي السبت، برنامج ” اعزف – تعليم الموسيقي في مراكز المجتمع المدني”.

وخلال البرنامج  الذي نفذته شركة اعزف،  تم إعطاء دروس موسيقى لطلبة المدارس في عدد من مراكز الأميرة بسمة بنت طلال للتنمية، ومدارس وزارة التربية والتعليم ومراكز الإبداع في عمان واربد ومعان والبقاء والطفيلة والكرك، على أيدي موسيقيين أردنيين، فيما وفرت شركة اعزف  الآلات الموسيقية والفيديوهات التعليمية.

وتم تنفيذ هذا البرنامج بدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وبرنامج دعم مبادرات المجتمع المدني التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية( USAID)، وشركة زين الأردن وبنك الاتحاد، بالشراكة مع الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية ومركز رواد التنمية ومركز الإبداع في الكرك ومركز الحسين للسرطان.

وقال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز، إن الموسيقى تعد جزءا من التربية والتعليم كالشعر والأدب والفن والرياضة، مبينا أن الموسيقى تعلم الطلبة العمل الجماعي والقيادة والريادة والمثابرة.

واعتبر أن الموسيقى ليست ترفا وإنما جزء أساسي من حياة الشعوب التي تعبر من خلالها عن أمور حياتها ومناسباتها وقيمها، مبينا أن الوزارة ستعمل اعتبارا من العام الدراسي المقبل على تفعيل النشاطات المدرسية الهادفة التي تركز على الفن والرسم والموسيقى، فيما تتطلع لإيجاد ناد للموسيقى في كل مديرية للتربية والتعليم.

 من جانبه، بين المدير التنفيذي لشركة إعزف للموسيقى بشر أبو طالب،  أن الشركة تطمح لتغيير واقع تعليم الموسيقى في المملكة من خلال برامج إعزف التعليمية، لما للموسيقى من آثار إيجابية على السلوك الاجتماعي والتحصيل العلمي والتعبير عن النفس بطريقة إبداعية وزيادة الثقة بالنفس.

بدوره، أشاد المدير التنفيذي لشركة زين الأردن أحمد الهناندة، ومدير قسم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحاكمية في الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي، بالبرنامج الذي يهدف لجعل الموسيقى جزءا من حياة الطلبة وتسهم في دعم السلوك الإيجابي لديهم وتعزيز الثقة بأنفسهم وتوسيع آفاقهم وتطوير مواهبهم.

 وقدم  ما يزيد على أربعين طالبا وطالبة من المستفيدين من البرنامج خلال عام ٢٠١٧-٢٠١٨، عددا من الفقرات والوصلات الموسيقية والغنائية باللغتين العربية والإنجليزية، عكست مواهب الطلبة وإبداعاتهم وحبهم للموسيقى.

وصمم  برنامج إعزف  ليقدم حلا عمليا لمشكلة غياب تعليم الموسيقى في المراكز الشبابية والمدارس الحكومية، حيث يعاني الأردن من نقص حاد في مدرسي الموسيقى لقلة الاقبال على دراستها.