الاحتلال يقصف 15 موقعًا لحماس في غزة

Sliderشرق أوسط
14
0

اعلن الجيش الاسرائيلي الاحد ان طائراته قصفت 15 موقعا على الأقل لحماس في غزة ردا على اطلاق صواريخ على الدولة العبرية من القطاع الذي تسيطر عليها الحركة الاسلامية الفلسطينية.

وقال الجيش في بيان انه “في سلسلة اولى من الضربات الجوية، قصفت طائرات حربية عشرة مواقع ارهابية في ثلاثة مجمعات عسكرية تابعة لحركة حماس الارهابية في قطاع غزة”.

واضاف ان “بين هذه الاهداف موقعان لتصنيع وتخزين الذخيرة تابعان لحماس ومجمع عسكري”.

واوضح البيان ان هذه الضربات الجوية تاتي ردا على اطلاق صواريخ ضد إسرائيل وعلى “انشطة ارهابية مختلفة وافقت عليها ونظّمتها حماس خلال عطلة نهاية الاسبوع”.

واشار الجيش الاسرائيلي الى سلسلة من محاولات شن هجمات ضد جنود على الحدود و”اضرار لحقت ببنى تحتية مرتبطة بالامن” وحرائق اضرمت على الاراضي الاسرائيلية بطائرات ورقية وبالونات.

واكد الجيش في بيان آخر، ان طائرة قامت بعد ساعات من سلسلة الغارات الاولى “بقصف خمسة اهداف في مجمع عسكري تابع للقوة البحرية لحماس في شمال قطاع غزة”.

ولم يتحدث الجانب الفلسطيني على الفور عن سقوط ضحايا بعد الغارات.

واعلنت اسرائيل مساء السبت ان مقاتلين في قطاع غزة اطلقوا قذيفتين على جنوبها ما اثار مخاوف من تجدد التصعيد بعد ايام من التوصل الى اتفاق لوقف النار وضع حدا لاسوأ تصعيد شهده القطاع منذ حرب 2014.

واعترضت منظومة القبة الحديد الدفاعية الاسرائيلية احدى القذائف، ويُعتقد ان القذيفة الثانية لم تبلغ هدفها وسقطت داخل القطاع، بحسب الجيش.

واطلقت اربع قذائف على اسرائيل في وقت لاحق، في الساعات الاولى من الاحد، تم اعتراض ثلاث منها، حسب الجيش الاسرائيلي.

ولم يعلن اي فصيل فلسطيني مسلح مسؤوليته عن اطلاق هذه القذائف.

من جهة اخرى، اعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة وفاة شاب فلسطيني الاحد متاثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات قرب الحدود بين قطاع غزة واسرائيلي.

وقال اشرف القدرة في بيان ان “محمد نعيم حمادة (30 عاما) استشهد متاثرا بجروح اصيب بها برصاص قوات الاحتلال في 14 ايار/مايو الماضي شرق مدينة غزة”.

وبذلك، يرتفع الى 124 عدد الفلسطينيين الذين (استشهدوا) بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بدء الاحتجاجات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل اواخر اذار/مارس الماضي.

ويوم الأربعاء، اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ايران بـ”تشجيع” حماس وغيرها من الجماعات المسلحة في غزة على العنف.

وقال الأحد إن محادثاته المقبلة مع كبار القادة الأوروبيين ستركز على “مواصلة منع استمرار البرنامج النووي الايراني” و”منع خطط ايران للتوسع والعدوان في انحاء الشرق الأوسط وخصوصا سوريا”.

وسيتوجه نتانياهو إلى أوروبا الاثنين حيث سيعقد لقاءات في برلين وباريس ولندن.