الأهلي والترجي في مواجهة ثقيلة للبحث عن زعامة «الأبطال»

رياضة
10
0

«الخطيب» يحفز اللاعبين.. تغييرات فى تشكيل الأحمر.. «عاشور وزكريا» يغيبان عن اللقاء.. و3 تدعيمات فى بطل تونس.. و«المشانى» خارج التشكيل

يحل الأهلى فى التاسعة مساء اليوم الجمعة ضيفاً على فريق الترجى التونسى، ضمن مباريات الجولة الخامسة من دور المجموعات لدورى أبطال أفريقيا، والتى ستقام على الملعب الأولمبى برادس، ويسعى الأهلى، خلال مباراة اليوم، للفوز والحصول على النقاط الثلاث، لحجز بطاقة التأهل لدور الثمانية.

يدخل المارد الأحمر اللقاء وهو يحتل وصافة مجموعته برصيد 7 نقاط، مفتقداً الثنائى حسام عاشور ومؤمن زكريا، حيث يغيب «عاشور» للإيقاف، فيما يغيب زكريا بسبب الرؤية الفنية، بينما لم يتم حسم موقف عمرو السولية، لاعب الوسط الثانى، بسبب الإصابة التى يعانى منها فى العضلة الخلفية والتى ضربته خلال الفترة الأخيرة، فيما يتسلح الأهلى بالثنائى ناصر ماهر وأكرم توفيق اللذين تم قيدهما فى ملحق القائمة الأفريقية الثلاثاء الماضى قبل غلق القيد.

ويعود المدرب الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى للأهلى، إلى طريقته المعهودة فى مباراة اليوم، 4/2/3/1، وخوض المباراة بنفس العناصر الأساسية التى يعول عليها كثيراً فى مباراة اليوم لتحقيق نتيجة إيجابية، تضمن له الصعود بعيداً عن أى مخاطر، أو تأجيل الصعود فى مباراة كمبالا سيتى فى الجولة الأخيرة، ويجرى المدرب الفرنسى عدة تغييرات فى تشكيل مباراة اليوم، حيث ينوى الدفع بأحمد فتحى فى وسط الملعب لتعويض غياب حسام عاشور الغائب للإيقاف، فيما يقود محمد هانى الجبهة اليمنى، كما سيعود على معلول للجبهة اليسرى، على أن يقود المغربى وليد أزارو هجوم الفريق بدلاً من مروان محسن، فى الوقت الذى ينتظر ظهور ناصر ماهر كصانع لعب بعد قيده، فيما تبقى مفاضلة أخيرة بين ميدو جابر وإسلام محارب للمشاركة على حساب مؤمن زكريا الذى تم استبعاده للرؤية الفنية.

وعقد محمود الخطيب، رئيس النادى، ورئيس بعثة الفريق فى تونس، جلسة خاصة مع الجهاز الفنى واللاعبين، مساء أمس الخميس، طالبهم فيها بأهمية تحقيق الفوز فى مباراة اليوم، والعودة إلى القاهرة حاملين بطاقة التأهل لدور الثمانية وقطع خطوة كبيرة نحو استعادة الأميرة الأفريقية.

وأكد «بيبو» للاعبين أن الجميع على ثقة كبيرة فى إمكانياتهم للفوز ومن ثم الحصول على البطولة فى النهاية وإسعاد الجماهير.

فى الوقت الذى تحدث «كارتيرون» مع اللاعبين مطالبهم بالحذر من فريق الترجى، خاصة من الهجمات المرتدة وضرورة غلق المساحات أمام مهاجمى الفريق التونسى، وضرورة عدم استقبال أهداف، خاصة فى الشوط الأول.

على الجانب الآخر، أضاف نادى الترجى التونسى 3 لاعبين فى قائمته الأفريقية قبل مواجهة الأهلى، وقررت إدارة الترجى إضافة رامى الجريدى ومحمد على يعقوبى وإيهاب المباركى لاستكمال قائمة دورى أبطال أفريقيا، ودخل الفريق فى معسكر مغلق من يوم الأربعاء الماضى، وقرر خالد بن يحيى، المدير الفنى للفريق التونسى، تدريب الفريق على فترتين، لاستعادة اللاعبين لياقتهم البدنية، بعدما ظهروا فى وضع بدنى متراجع أمام الاتحاد السكندرى فى البطولة العربية.

واستعاد الفريق خدمات الجزائرى يوسف البلايلى، بعد تأكد تعافيه من الإصابه بخلع فى الكتف أمام كمبالا سيتى، وسيفتقد الفريق إلى خدمات على المشانى بعد محاولات كبيرة من الجهاز الطبى لتجهيزه، ويتصدر الترجى المجموعة برصيد 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل، وكان الفريق التونسى قد تعادل مع الأهلى فى برج العرب بالجولة الأولى لدور المجموعات، ما يجعل مواجهة اليوم مصيرية لحسم تأهل الأهلى لربع النهائى بدورى أبطال أفريقيا.

 «كارتيرون»: المواجهة صعبة ونلعب للفوز

 «تراوى»: سنرد اعتبارناأكد الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى للفريق، أن مباراة الترجى التونسى صعبة؛ لأنها بين فريقين كلاهما مُرشح للفوز باللقب الأفريقى، ويسيران بخطى ثابتة نحو الفوز بالبطولة.

وقال «كارتيرون» إن صعوبة مواجهة الترجى تكمن فى أن المنافس يخوض المباراة دون أى ضغوط بعد أن حسم الصعود بشكل رسمى، فضلاً عن أنه يخوض المباراة على ملعبه ووسط جماهيره، وهو ما يجعل المباراة غاية فى الصعوبة، وتابع المدير الفنى للأحمر: «هدفنا الفوز على بطل تونس لحجز بطاقة التأهل لدور الثمانية، لأن ذلك سيُساعدنا بعد ذلك فى المواجهات التالية بالبطولة، ويزيد من ثقة اللاعبين لتحقيق البطولة الأفريقية وهو هدفنا الأسمى استعادة البطولة الغائبة منذ 2013».أكد مجدى تراوى، المدرب العام للفريق التونسى، أن مباراة اليوم مع الأهلى منافسة خاصة.

وقال: «نعرف قيمة المباراة جيداً وبالتأكيد لن تكون سهلة، ويجب أن يتم تقسيم اللقاء إلى عدة أجزاء حتى نخرج بنتيجة إيجابية، وسنعتمد على اللاعبين أصحاب الخبرات مثل خليل شمام ومعز بن شريفية وشمس الدين الذوادى لنقل خبراتهم لباقى اللاعبين، وسنرد اعتبارنا بعد مواجهة الموسم الماضى».

وأضاف مدرب الفريق التونسى: «الأهلى فاز على الأندية التونسية فى السنوات الأربع الأخيرة ولكنه لم يكن الأفضل فنياً فوق أرض الملعب، وقابلنا سوء حظ قوى أمامهم، ولن نتحدث عن التحكيم قبل المباراة مثلما كان يفعل حسام البدرى، مدرب الأهلى السابق».