أول يساري يحكم البلاد… “العنيد” يصل إلى عرش المكسيك

Sliderدولي
8
0

أصبح لوبيز أوبرادور (64 عاما) أول يساري يتولى الرئاسة منذ عقود في المكسيك، التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، بعدما تمكن من التغلب على منافسه خوسيه أنطونيو ميادي، مرشح الحزب الثوري التأسيسي الحاكم المنتمي لتيار الوسط.

وأظهر إحصاء سريع أجرته لجنة الانتخابات حصول لوبيز أوبرادور، الذي سيصبح أول رئيس يساري للمكسيك منذ انتهاء حكم الحزب الواحد في عام 2000، على ما يتراوح بين 53 و53.8 من أصوات الناخبين وهو ما يعادل أكثر من مثلي ما حصل عليه أقرب منافسيه.

ويعد هذا أكبر فارق يحققه مرشح منذ أوائل الثمانينيات، وسيمنح لوبيز أوبرادور سلطة قوية للتعامل مع مشاكل المكسيك الداخلية والتصدي لتحديات خارجية مثل خطر نشوب حرب تجارية مع الولايات المتحدة.

ولد لوبيز أوبرادور في 13 نوفمبر عام 1953، درس العلوم السياسية والإدارة في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك من العام 1972 حتى 1976.

الرئيس الجديد

وترأس لوبيز أوبرادور من عام 1977 حتى عام 1982 ، معهد “الشعوب الأصلية” في تاباسكو، ثم بدأ مسيرته السياسية في الحزب “الثوري الدستوري” للمكسيك (PRI)، في عام 1983، ترأس فرع الحزب في ولاية تاباسكو، وأسس في العام 1989، مع مجموعة أخرى من السياسيين “حزب الثورة الديمقراطية”، الذي ترأسه في الفترة بين 1996-1999.

وشغل لوبيز أوبرادور في الفترة 2000-2005، منصب رئيس حكومة المقاطعة الفيدرالية في مكسيكو سيتي، وتم تعيينه في الفترة 2012-2015 رئيسا للمجلس الوطني لـ”حركة النهضة الوطنية” (مورينا).

رحلة طويلة

أوبرادور الذي يصف نفسه بـ”العنيد”، سبق أن ترشّح مرتين للانتخابات الرئاسية، أولها عام 2006، وحينها خسر بفارق ضئيل، وقال إن التزوير هو السبب، ثم قاد احتجاجات اعتقد كثيرون أنها ستنهي مسيرته السياسية.

وترشح مرة أخرى في 2012 ولم يفز أيضا، ومع ذلك ظل ماضيا في طريقه، لا يحدوه إلا حلم واحد: القضاء على الفساد، وبدأ في سبيل ذلك رحلة طويلة للعودة إلى القيادة زار خلالها دون كلل قرى وبلدات نائية تجاهلها الساسة المهيمنون على مدى عقود.

وبينما يحاول السياسي المخضرم الوصول إلى سدة الحكم، شكلت مكافحة الفساد محور حملته الانتخابية، إذ كان الفساد مستشريا في البلاد، لدرجة أن حكومة الرئيس أنريكي بينيا نييتو تورطت بعدد من الفضائح بينها قيام زوجته بشراء منزل فخم بقيمة سبعة ملايين يورو من شركة تستفيد من صفقات عامة.

كما طغى العنف أيضا على الحملة الانتخابية، ففي 2017، سجلت 25 ألفا و324 عملية قتل حسب السلطات، بل تُعد الحملة الانتخابية “الأكثر دموية” في تاريخ البلاد، بعدما شهدت اغتيال 145 سياسيا على الأقل، بحسب مركز الدراسات “إيتيليكت”.

واستغل لوبيز أوبرادور الملقب بـ”أملو”، غضب الناخبين من سلسلة تكاد لا تنتهي من فضائح الفساد والعنف المروع بتقديم نفسه على أنه المرشح المناهض للمؤسسات التقليدية الذي سيطرد “مافيا السلطة”، والرجل الوحيد القادر على تطهير الطبقة السياسية التي انهارت مصداقيتها بسبب فساد مستمر وارتفاع معدلات الجريمة وتدني مستوى النمو الاقتصادي على مدار سنوات.

كما وعد بالبدء في مصالحة وطنية فور انتهاء الانتخابات.

اتفاقية “نافتا”

وعلاوة على الفساد والعنف، سيرث الرئيس الجديد خلافا حادا مع نظيره الأمريكي ترامب بشأن الهجرة والتجارة. ولم يتم التوصل لحل في محادثات لتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) مما فرض ضغوطا على العملة المحلية في المكسيك.

وترى المكسيك، ثاني اقتصاد في أمريكا اللاتينية، أن من الضروري التوصل إلى اتفاق إذ إن 80% من الصادرات المكسيكية تتوجه إلى الولايات المتحدة شريكتها التجارية الرئيسية. وستستأنف المفاوضات في يوليو/تموز على أن تستمر حتى 2019.

دخلت اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك حيز التنفيذ في عام 1994 عندما كان بيل كلينتون رئيسا للولايات المتحدة.

أنشأت الاتفاقية واحدة من أكبر المناطق الحرة في العالم من خلال تخفيض أو إلغاء التعريفات على أغلبية البضائع.

هدفت الاتفاقية إلى مساعدة أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة وذلك عبر تخفيض التكاليف وتسهيل عمليات البيع والشراء، لكن مركز الخدمات البحثية بالكونغرس، الذي يقدم تحليلات مستقلة، قال في عام 2015 إن ” هذه الاتفاقية لم تؤد إلى خسارة في الوظائف، مثلما حذر معارضوها، ولم تؤد إلى مكاسب مالية ضخمة — كما توقع مؤيدوها”.

ووصف ترامب هذه الاتفاقية بأنها أسوأ اتفاقية تجارة أبرمت في تاريخ الولايات المتحدة، ويهدد بالانسحاب منها.

ومن دون الإشارة إلى اتفاقية نافتا بالتحديد، قال لوبيز أوبرادور إنه يريد “علاقة صداقة وتعاون” مع الولايات المتحدة. لكن المحللين يتوقعون أن تبقى العلاقة مع الولايات المتحدة معقدة في عهد إدارة ترامب.

أزمة الهجرة

حظيت قضية الهجرة باهتمام دولي بينما كانت مئات العائلات تهرب من عنف العصابات في أمريكا الوسطى والفقر لتطلب اللجوء إلى الولايات المتحدة وبعضها إلى المكسيك.

الرئيس المكسيكي الفائز لوبيز أوبرادور
© REUTERS / GORAN TOMASEVIC

وزاد من تعقيد هذه الظاهرة موقف إدارة ترامب المعادي للهجرة والتي أمرت بتفريق العائلات على الحدود وتتهم المكسيك في أغلب الأحيان بأنها “لا نفعل شيئا” لمنع المهاجرين من بلوغ الحدود الأمريكية.

ويفترض أن تقوم الحكومة المكسيكية الجديدة بـ “تشجيع التنمية الإقليمية” حتى لا يغادر سكان أمريكا الوسطى أراضيهم.

وقال أدولفو لابوردي من جامعة أناواك إن عليها أيضا أن تعامل “بإنسانية” المهاجرين الذين يعبرون أراضيها وتساعد الذين يريدون بدء “إجراءات قانونية” للبقاء في البلاد.