مصير ميركل بأيدي «الرفاق» في الحزب الاشتراكي- الديمقراطي

Sliderدولي
41
0

باشر الحزب الاشتراكي- الديموقراطي الألماني اليوم السبت، حملة لإقناع منتسبيه بالموافقة على تشكيل حكومة مع أنجيلا ميركل، وإخراج أول اقتصاد أوروبي من المأزق بعد خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

وتكتسي هذه الحملة لدى 464 ألف عضو في الحزب الاشتراكي الديمقراطي أهمية جوهرية بالنسبة للمستشارة المحافظة (63 عاما)، التي تصدرت نتائج انتخابات 24 سبتمبر/ أيلول، وإنما في موقع ضعيف.

يبدأ التصويت بالمراسلة الثلاثاء، في حين يتراجع الحزب الاشتراكي- الديمقراطي، وهو أقدم حزب ألماني، بسرعة في استطلاعات الرأي.

وأظهرت دراسة أجريت لحساب تلفزيون «آي آر دي» العام، أنه حصل على 16% من نوايا الأصوات، أي يتقدم بنقطة واحدة فقط على حزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف. في سبتمبر/ أيلول، انتزع 20,5% من الأصوات في أدنى مستوى تاريخي له.

وفي حال الموافقة، نتائج الاستفتاء مرتقبة في الرابع من مارس/ آذار، ستتمكن ميركل التي تحكم ألمانيا منذ أكثر من 12 عاما، من بدء ولايتها الرابعة على الأرجح نهاية الشهر المقبل.

وفي حال الفشل، وهو ما يعني فشل تشكيل ائتلاف بين أبرز حزبين في ألمانيا، ستكون النتيجة المحتملة إجراء انتخابات مبكرة المستفيد الأول منها حزب البديل لألمانيا، إلا إذا قبلت ميركل تشكيل حكومة أقلية، وهو ما رفضته حتى الآن.