أبو الغيط: انطلاقة التكامل الاقتصادي العربي الكبرى بحاجة لإرادة سياسية

Sliderسياسة
17
0

أكد احمد ابوالغيط الامين العام لجامعة الدول العربية ان الانطلاقة الكبرى نحو تحقيق التكامل الاقتصادي العربي ما زالت تنتظر الإرادة السياسية من أجل تحويل الحلم إلى واقع.

وأشار ابو الغيط إلى تطورٍ هام سيتحقق هذا العام، بإذن الله، على صعيد تعزيز التكامل الاقتصادي العربي وهو اعتماد قواعد المنشأ التفصيلية للسلع العربية المُتفق على تداولها في منطقة التجارة الحُرة العربية، وهي تتجاوز 90% من إجمالي قواعد المنشأ للسلع العربية.

ولفت الى إن معضلة الاتفاق على قواعد المنشأ طالما مثلت عقبة كبيرة في طريق استكمال منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، وأن تذليل هذه العقبة سوف يُمهد الطريق لاستكمال خطوات تفعيل التكامل الاقتصادي بإيقاع أسرع وتوافق أوسع.

جاء ذلك خلال كلمة الامين العام في افتتاح الدورة العادية التاسعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة

وهنأ الامين العام المملكة العربية السعودية على تولي رئاسة هذه الدورة لمجلس الجامعة، متمنياً لها كل التوفيق والنجاح ، كما تقدم بالشكر والتقدير للمملكة الأردنية على ما بذلته من جهد مُقدر خلال عام رئاستها في الدورة المُنتهية.

وشدد ابو الغيط على ان الأوضاع الصعبة التي تعيشها المنطقة العربية تحتم الاستمساك بصورة أكبر بالمشروع الاقتصادي الأهم في المنطقة، ألا وهو مشروع التكامل الاقتصادي الذي آن أوان انتقاله إلى حيز الفعل والتنفيذ .

وأضاف انه قد جرى عملٌ كثير خلال السنوات الماضية على صعيد استكمال الأركان القانونية والمؤسسية لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، والاتحاد الجمركي العربي، وتحرير التجارة العربية في مجال الخدمات ، وهنأ ابو الغيط التهنئة لكل من الأردن ومصر لقيامهما بالتوقيع اليوم على اتفاقية تحرير تجارة الخدمات بين الدول العربية، آملاً في انضمام باقي الدول العربية في الأجل القريب.